التخطي إلى المحتوى
للمرة الثالثة.. ياسين سعيد نعمان

%d8%b3%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%86%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%86-e1475756118746-400x298

بوابة حضرموت / ياسين سعيد نعمان

 

للمرة الثالثة تجتمع الدول الأربع لمناقشة “الأزمة” اليمنية بحضور المبعوث الاممي إلى اليمن ثم نسمع ” جعجعة ولا نرى طحنا” . يسبق الاجتماعات صخب هائل يخيل إليك من شدته ان اليمن أضحت في بؤرة الاهتمام الدولي من هول ما خلفته الحرب من كوارث والام وضحايا ودمار ، ثم ينعقد الاجتماع ليناقش الوضع في اليمن والعقول مشغولة بالموصل وحلب والعلاقة مع روسيا …الخ ويترك امر اليمن لتصريحات خاصة يطلقها الكبار ولبيانات تصاغ بمفردات فيها من ” الحياء” ما لو وزع على الكون لشبع حياءً.

صحيح ان البيان الأخير كرر ما قاله المجتمع الدولي مراراً وتكراراً بشأن الحل ومرجعيات وقف الحرب والعودة للعملية السلمية وأضاف عدم الاعتراف بالخطوات الأحادية غير ان اللغة التي عرض بها البيان جاءت من الضعف حيث بدا وكأنه يتحرك خارج الحل المطلوب لإنهاء هذه الحرب حتى بصيغته التوفيقية التي عرضتها هذه الاجتماعات من سابق وما بلوره المبعوث الاممي في نهاية مشاورات الكويت ورفض وفد الحوثي وصالح التوقيع عليه.

لم تعد الحرب في اليمن تحتاج إلى مثل هذا الحياء : هناك حرب يجب أن تتوقف وهناك مرجعيات متفق عليها للوصول إلى ذلك وهناك لغة للتعبير عن ذلك لا بد أن تعكس بوضوح إرادة دولية جادة . هناك من يقهقه طربا لهذا “الحياء ” بعد أن أغرتهم تطورات الأحداث المؤلمة التي ترافق الحرب الطويلة بمواصلة الرهان على الوقت طالما ان الضغط على وقف الحرب لا يقابله ضغط مقابل لإنهاء الانقلاب الذي يعد سبب الحرب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *