التخطي إلى المحتوى
رئيس الجمهورية يستقبل سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا لدى بلادنا

بوابة حضرموت / خاص

19-10-16-145759718

 

 استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ،اليوم ، سفيري الولايات المتحدة الامريكية ماثيو تولر ،والمملكة المتحدة إدموند فيتون براون لدى بلادنا .

جرى خلال اللقاء تناول جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالعلاقات الثنائية بين بلادنا وكل من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة، اضافة الى بحث واقع اليمن الجديد ومسارات السلام وآفاقه الممكنة.

وعبر فخامة الرئيس عن حرصه وتفانيه الدائم لاحلال وتحقيق السلام لمصلحة وطنا وشعبنا الذي عانى الكثير من تداعيات الحرب والحصار الذي وصل حداً لايطاق في تعز وغيرها من المدن.

وقال رئيس الجمهورية” انطلاقا من مسؤلياتنا الوطنية تجاه وطنا وشعبنا تعاملنا على الدوام بمصداقية وايجابية مع مختلف مساعي المجتمع الدولي وقراراته ذات الصِّلة ومحطات المشاورات المختلفة من بيل الى جنيف وصولاً الى الكويت والتي للأسف تم نسف مجمل تلك الجهود من قبل الانقلابيين والذي لا نتوقع منهم اليوم الا مزيداً من المراوغه والتسويف والمماطلة ومع ذلك سنظل متمسكين بخيارات السلام والتعامل الإيجابي مع مشروع الهدنة والتقيد بمحدداته باعتبار السلام خيارنا الذي لن نحيد عنه”.

من جانبهم عبرا سفيري الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة عن سرورهما البالغ للجهود التي تبذل من قبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي والهادفة أساساً لمصلحة السلام وأمن واستقرار اليمن..مشيرين الى ارتياحهما بإصدار قراراً بوقف وقف اطلاق النار من خلال الهدنة المرتقبة .

وشددا حرصهما لاهمية ادخال المساعدات الإنسانية وفك الحصار على المدن والمناطق المحاصرة..مؤكدين حرص المجتمع الدولي الإيجابي في التعامل بحزم مع الخروقات باعتبار الهدنة وفرص السلام لن تتكرر على الدوام .

واشاد ماثيو تولر ،وإدموند فيتون بحلم ومسؤلية قيادة اليمن الشرعية في هذا الصدد ..مؤكدين دعم بلادهما لليمن وقيادته الشرعيه حتى تحقيق كافة الاستحقاقات وتطلعات الشعب اليمني في السلام والاستقرار وبناء اليمن الاتحادي الجديد الذي اجمع عليه خيار اليمنيين عبر مخرجات الحوار الوطني الشامل والتي تعد انجازاً لمصلحة الشعب اليمني.

حضر اللقاء نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالله العليمي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *