التخطي إلى المحتوى
القيادي (أبوالعباس): يكشف بالأسماء عن فساد قيادات في تعز والسبب الذي يعرقل الحسم العسكري فيها

بوابة حضرموت / متابعات

1477211915

أكد قائد المقاومة في تعز عادل فارع الشهير بـ(ابو العباس)، ان الإصلاحيين نهبوا أموال السعودية المقدمة لمدينة تعز، في تأكيد جديد لتصريحات أدلى بها نائب الرئيس اليمني السابق رئيس الحكومة خالد بحاح، والذي أكد ان المقاومة المحسوبة على الاصلاح استلمت أكثر من 300 مليون ريال سعودي.

 وقال أبوالعباس في مقابلة صحافية نشرها موقع المدينة اليمني الاحد ” “أنا حقيقة وجدت (الناصري) أعضاؤه يحبون أن يقاتلوا ويحرروا البلاد وهم أقرب الناس لنا في القتال, وأبعد الناس عن القتال الصحيح هم “الإصلاح” لأنهم يريدون خط رجعة للصلح السياسي”.

وقال ” إن قائد اللواء 35 لم يستلم مني مبالغ مالية واعطيت الشراجي مرة مبلغ 3 مليون سعودي وأعطا الحمادي 5 مليون يمني وهذا من الظلم، وعبدالحافظ الفقيه أستلم 10مليون ريال سعودي وكان نصيبي منها مليون وثلاثمائة وخمسين ألف سعودي وأعطوني منها مائتين ألف فقط”

 

والشيخ أبو العباس مع ذلك يمتلك شخصية تمتاز بالورع والصدق والأمانة، وهي صفات جعلته محل تقدير الكثيرين وكانت مفتاح السر الذي صعد به نحو واجهة الأحداث، فالأمانة التي يمتاز بها جعلته الفقير الذي يحفظ المال، ولذلك فقد صار يأتمنه الناس على أموالهم وصار محل ثقتهم “بعد أن تواصل معي بعض الإخوة في السعودية بدأوا يثقون معي بالمال ثم وجدوا أني أحفظ لهم في المال فقرروا أن أكون أنا المسؤول عن المال الذي يقدم للمقاومة في تعز،  ثم بدأوا بتوريد مستحقاتي ومستحقات الشيخ حمود وصادق سرحان والشراجي، كانوا يعطوني الأموال وأنا أقوم بتوزيعها وأخذ استلامات منهم لا زلت محتفظاً بها خوفاً من أن يتنكروا علينا، فكنت أوزع لهم الأموال وفي رمضان السابق وزعت لهم معاشات وأعطيت كل واحد على حسب عدد مجموعته، والحمد لله كنا نوزعها حسب الكشوفات التي يجيبوها، ولا أوزعها من عند ذاتي فأنا أقوم بالتوصيل، وأنا مثلهم لي جزﺀ من المال، وكنت أفرح فقط لأنه لن يؤخذ من مستحقاتي، واستمرينا هكذا لكن وجدنا في ناس قطاع طرق ما يريدون المال عندي، هم مرة استلموا عشرة مليون ريال سعودي استلمها عبدالحافظ الفقيه( رئيس المكتب التنفيذي لحزب التجمع اليمني للإصلاح في تعز)، عن طريق واحد اسمه المقرمي، وكان نصيبي منها مليون وثلاثمائة وخمسين ألف سعودي وأعطوني منها مائتين ألف سعودي فقط، طبعا جابوا لي الكشف على أني أوزع واحتالوا هناك وأخذوها، فتكلمت معهم وقالوا إنها لهم, فقلت لهم أنتم سرقتوني سرقة، وبعد ما عرف التحالف رجع يثق بي، وأخر مرة استلمت من السعودية وكانوا يريدون أن يتحايلوا منها لكن لم يمكنهم الله”.

 

وحين تتكلم مع أبي العباس في الجانب المالي يبهرك بذاكرته التي تتذكر أسماﺀ من استلموا الأموال منه والمبالغ التي استلموها، وهو أيضا يتعامل معهم بطرق رسمية عن طريق قبض استلامات منهم كي لا يتم اتهامه يوماً، وحين تستمتع إليه فإنك تلحظ بعض الأرقام المدهشة التي تدعوك للسخرية حد البكاء، عاد إلى ذكرته وسرد جزء من المبالغ المالية التي وزعها على قادة في صفوف قوات الشرعية والمقاومة الشعبية : “والله عدة مرات وزعنا مبالع وأعطينا الشيخ حمود ( قائد المقاومة الشعبية في تعز)، مرة ثلاثة مليون ريال سعودي، ومرة مليون ريال سعودي، ومرة خمسمائة ألف ريال سعودي، ومرة سته مليون وأربعمائة وسته وتسعون ألف ريال سعودي. وصادق سرحان( قائد اللواء 22 ميكا في تعز)، اعطيته مرة مليون ومائه سته سبعون الف ريال سعودي، ومرة خمسمائة ألف ريال سعودي، ومرة مائتين الف ريال سعودي، ومرة ثلاثة مليون ريال سعودي. وعارف جامل ( وكيل محافظ تعز، ونائب رئيس مجلس تنسيق المقاومة)، كذلك اعطيته مرة 2 مليون ريال سعودي، ومرة خمسمائة ألف ريال سعودي، ومرة مائتين ألف ريال سعودي، ومرة مليون ريال سعودي، وعدنان رزيق ( رئيس عمليات قيادة محور تعز وقائد كتائب حسم)، مرة مليون ريال سعودي، ومرة مليون ريال سعودي، ومرة مائتين ألف ريال سعودي، هذا من خلاف السلاح، أما قائد اللواﺀ 35 فلم يستلم مني لأنه كان في عدن، فأعطيت الشراجي ( يوسف الشراجي القائد السابق لمحور تعز)، مبلغ 3 مليون عشان يعطيه -مبتسماً- وهو ما قصر أعطاه 5 مليون، لكن كيف ؟ استلم 3 مليون سعودي وأعطاه 5 مليون يمني وهذا من الظلم، وقد كان الشراجي أنكر إنه استلمها وحين تمت المواجهة ولما علم أني في الوسط أقر بها، وكذلك الشراجي اعطيته مرة ثلاثة مليون وخمسمائة الف ريال سعودي، ومرة 2 مليون وخمسمائة ألف ريال سعودي ومرة مليون وخمسمائة ألف ريال سعودي ومرة مليون وثمانية سبعون ألف ريال سعودي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *