التخطي إلى المحتوى
الهلال الأحمر الإماراتي يدشن “حملة الشتاء ” لإغاثه أهالي وادي سناء

بوابة حضرموت / عبدالله مسيعد

14725527_1299460986762035_1148525224612122045_n

 

 ضمن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حملة ” الشتاء لإغاثة أهالي وادي سناء ” , لتقديم المعونات الغذائية والخيام والملابس الشتوية .

الحملة التي تأتي كواحدة من عشرات المشاريع التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمحافظة حضرموت لتخفيف معاناة المواطنين نظراً لتدهور الاوضاع المعيشية والصحية والاقتصادية نتيجة للأحداث التي تشهدها البلاد .

تم خلال هذه الحملة النزول الميداني لفريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت لتفقد أحول سكان وادي سناء الذي يسكنه أكثر من 300 نسمة معظمهم من البدو الرحل , يتخذون من العروش والخيام سكنناً لهم ولأولادهم .

يعيش سكان وادي سناء الذي يبعد عن أقرب مدينة تتواجد بها خدمات أكثر من 200 كيلو , حيث يفتقد سكان هذا الوادي لا بسط الخدمات الأساسية من مياه صالحة للشرب ومراكز صحية ومدارس يلتحق بها أبنائهم ، وخيام تقيهم حرارة الشمس صيفاً وبرودة الجو شتاءً .

وجاءت حملة الشتاء لإغاثة أهالي وادي سناء المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتخفيف معاناة المواطنين في الوادي ، عبر تقديم السلل الغذائية والخيام والملابس الشتوية للأطفال تقيهم برودة الجو .

وقال مشرف المشاريع بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي المهندس حسن حيمد باقميش ” أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تضع ضمن اهتماماتها ومشاريعها سكان الأودية من البدو الرحل الذين يحتاجون لكافة الخدمات , وها نحن اليوم ندشن حملة ” الشتاء لإغاثة أهالي وادي سناء ” , لتفقد أحوال السكان وتقديم لهم المعونات الاساسية ” .

وأكد باقميش أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ستواصل تنفيذ المشاريع الحيوية للمناطق المنسية والغائبة عن المنظمات الانسانية والجهات الحكومية والخاصة.

ومن جانبه أكد منسق الحملة الاستاذ صالح بن سليم ” أن الحملة جاءت وفقاً لتوجهات قيادة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لاستهداف منطقة وادي سناء والبدو الرحل فيها ، نتيجة لتفاقم وتدهور الوضع الانساني فيها.

وعبر المواطنين عن شكرهم وتقديرهم لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وشيوخها على ما تقدمه لهم من معونات هم في حاجة ماسة لها نظراً لانعدام مصادر الدخل وغياب المنظمات الدولية والمحلية عنهم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *