التخطي إلى المحتوى
د.محمد علي السقاف : إنتقام الحوثيين من تهامة التي تمردت علي الإمامة

بوابة حضرموت

20-07-16-288307365

مشاهد مرعبة إنسانياً في رؤية هياكل عظمية من أبناء تهامة  التي نخر في أجسادها النحيلة الجوع المفرض نتيجة الحصار الذي فرضته ميليشيات الحوثي والانقلابيين بصفة عامة علي منطقة تهامة

والمفارقة الكبري هنا ان تهامة و هي أكثر مناطق اليمن خصوبة يموت مواطنيها مع ذلك من الجوع وسؤ التغذية وحرمانها من ابسط برامج التنمية برغم قلتها إن لم تكن ندرتها ،فمعظم اراضيها ان لم تكن غالبيتها وزعت  علي زبانية الرئيس السابق علي عبد الله صالح من العسكر ومن شيوخ القبائلواستولوا علي مقدرات منطقة تهامة لصالحهم وهذه الخبرة التي أكتسبوها في تهامة طبقوها لاحقا بعد حرب ١٩٩٤ في الجنوب وهو الأمر للأسف الذي لم ينتبه اليه قادة الجنوب قبل شروعهم في عقد الوحدة مع اليمن ومعرفة تاريخ النخب الحاكمة فيها قبل الشروع في الوحدة معهم .

لماذا ينتقم الحوثيون من اهل تهامة بصفة حصرية عن بقية مناطق اليمن ؟؟ للأجابة علي هذا التساؤل نشير الي ما كتبه الكاتب البريطاني المتخصص في الجنوب واليمن ( فريد هاليداى ) حول  دور قبائل الزرانيق  الشافعية بعدم قبولها بالأمام الزيدي بحكمهم والهيمنة علي مناطقهم  وشنه حروبا متواصلة ضدهم من الامام يحي حميد الدين الي ابنه  الامام احمد بن يحي،  ووصل الامر الي مطالبة قبائل الزرانيق في الثلاثينات من القرن الماضي عصبة الامم  ( التي حلت بعدها الأمم المتحدة ) كمنظمة دولية بحق تقرير المصير لتستقل عن المملكة المتوكلية اليمنية لتصبح دولة ذات سيادة وهو ما رفضت قبوله عصبة الامم في ذلك الحين ،و كما كتب البردوني في كتابه ( اليمن الجمهوري ) أن الحروب التي “ خاضتها منطقة تهامة وبالأخص قبائل الزرانيق ضد الحكم الإمامي طوال عقود ما قبل الثورة مهدت لقيام ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ كونها أضعفت قوة الإمام أحمد وخلخلت تماسك …دولتهم”من هنا تظهر بوضوح أسباب سياسة التنكيل والتجويع والإرهاب الذي تمارسه ميليشيات الحوثي ضد ابناء وشعب تهامة المسالمين.

 

في الخلاصة

————

أدعوا أبناء الجنوب ومواطني اليمن بصفة خاصة الي التضامن مع نظال شعب تهامة فالقضايا الإنسانية لا تتجزء  في مواجهة الحوثيين وجماعات صالح فهما وجهان لعملة واحدة برغم دوافعهما المختلفة،ولقد أحسنت المملكة حين دعت حركة تهامة للمشاركة في مؤتمر الرياض الذي انعقد في منتصف مايو ٢٠١٥ وتكلم ممثلي الحركة التهامية امام المؤتمر للتعريف بنضالهم ومطالبهم المشروعة،ان الحصار والتجويع لشعب تهامة يمثل واحد ة من أشكال الجرائم ضد الانسانية التي يرتكبها الأنقلابيون في اليمن وعلي الشرعية ان لم تعمل ذلك بعد ان تعرض ملف مايحدث في تهامة امام المنظمات الانسانية الدولية و إضافته في الملفات الاخري لجرائم الحرب والجرائم ضد الأنسانية المفترض عند إكتمالهايتم تقديمها الي محكمة الجنايات الدولية عبر الآليات المتاحة أمامها .

 

بريطانيا  ٢٦ أكتوبر ٢٠١٦م

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *