التخطي إلى المحتوى
سعاد العلوي : تعالوا نتكلم جد عن حالنا مع المخدرات

1466462932

بوابة حضرموت / سعاد العلوي
قد يكون الفساد الذي طال مرافق الدولة في الجنوب مؤلماً ومؤثراً على حياتنا جميعاً , لكن مارأيكم في الفساد الذي طال ومازال كل يوم وكل لحظة يطال شبابنا وبناتنا في كل مجتمعاتهم ؟
 
خلال حملتنا المجتمعية التي نفذها مركزنا في أغلب مديريات العاصمة عدن رأينا وسمعنا العجب حول انتشار آفات المخدرات وتأثيرها على حياتهم إليكم البعض منها :
– فتى في العشرين من عمره جميل الوجه ويبدو أنه إبن عائلة كريمة لكن المخدرات أخذت منه الكثير من صورته ووعيه ..جائنا مهرولاً مهزوزاً وحينما أقتربت منه وعرضت عليه المساعدة وكلمته عن حاله أغرورقت عيناه بالدموع ندماً .
 
أعطيته رقمنا للتواصل علنا نستطيع إنقاذه رغم أننا نفتقر لمركز علاج لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي بإنتظار حسنة من أحد لايريد أن يعي أن ذلك يصب في مصلحته ومصلحة أبناءه .
– أب رآنا نلصق ونوزع المنشورات التوعوية صرخ في وجوهنا قائلاً : لانريد أوراقكم أولادنا ضاعوا وهم بحاجة إلى مركز للعلاج . وأردف قائلاً بحرقة : لقد حاول إبني قتلي بسكين وهو تحت تأثير المخدرات فطردته من المنزل .
 
– مواطن لحقنا في الشارع خلال عملنا ليخبرنا أن شاب في حارته حاول الإعتداء جنسياً على والدته وهو خارج الوعي بسبب مايتعاطاه من مخدرات .
– أطفال يلاحقوننا يريدون بعض أوراق الملصقات لبيوتهم يقولون ( سأريها لوالدي فهو يتعاطى القات والشمة أو القات والسجائر أو التمبل والشمة وغيرها )
– أطفالنا فقدوا القدوة الحسنة في المنزل وفي المدرسة وفي المسجد كذلك حين لايتطرق أئمة المساجد لظاهرة إنتشار المخدرات وكأنها من عاداتنا وتقاليدنا ليس كجنوبيين وعرب بل ومسلمين .
– نساء في المساجد حيث نزلنا جلّهن يشكين من تعاطي أزواجهن وأبنائهن لنوع أو أكثر من المخدرات خصوصا القات والشمة والحبوب من المنومات ومسكنات الألم .
– فتيات سألناهن أثناء حملتنا في المجتمع عن تأثير إنتشار المخدرات بين الشباب قلن : أنهن يتعرضن للمضايقات من قبل بعض الشباب المتعاطي وأصبحن يخافين الخروج من المنزل في بعض الأوقات .
 
كل هذا وكثير الكثير من ماتسببه المخدرات من فساد يؤثر على حياتنا وحياة أبنائنا ألا يستحق ذلك مراجعة أنفسنا والبحث عن حلول واليقظة والصحو لإجتثات هذه الظاهرة من جذورها ؟ ومساعدة من يعملون لمحاربتها كل من موقعه وبقدر إستطاعته فالطوفان كبير ويحتاج لتكاثف الجميع للتجديف والوصول إلى بر الأمان .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *