التخطي إلى المحتوى
السفارة اليمنية بالقاهرة تعبر عن اسفها لأحداث الأمس وتؤكد أنها تعمل ليل نهار لإنهاء معاناة العالقين

بوابة حضرموت / متابعات 

 

almaghribtoday.netl---السفا_

 

عبرت السفارة اليمنية بالقاهرة عن اسفها البالغ لما تعرضت له من اعتداءات مساء أمس السبت بقذف مبنى السفارة بالطوب وتكسير النوافذ، ومحاصرة القائمين على اللجان التي تقوم بعمليات التسكين الخاصة بالعالقين من اليمنيين في القاهرة.

 

 

 

وقالت السفارة في بيان صادر عنها انها تحتفظ بحقها القانون فيما تعرضت له، واكدت ان تود أن جميع دبلوماسيها وموظفيها واصلوا عمل النهار بالليل دون إجازات او انقطاع لمحاولة التغلب على العوائق والصعوبات والظروف المادية الشحيحة والأوضاع السياسية المعقدة في الداخل، إلا أنها تأسف لعدم تقدير ذلك من قبل الإخوة العالقين.

 

 

 

ونوهت السفارة انها على مدى 18 يوما بذلت كامل جهدها وطاقتها وتحركت وسعت عبر كل الوسائل الممكنة السياسية والاجتماعية من خلال التواصل مع رجال الأعمال والخير، وأجرت عدد كبير من الاتصالات واللقاءات والاجتماعات والزيارات لمختلف الجهات المحلية والإقليمية والدولية، ورفعت التقارير والمذكرات لعدد من الدول والمنظمات والشخصيات سعياً من السفارة لإيجاد وسيلة آمنة وعاجلة لعودة مواطنينا إلى اليمن، الا ان الظرف الذي أدى إلى إغلاق المجال الجوي للجمهورية اليمنية أكبر من كل الجهود التي بذلت وستبذل.

 

 

 

وهنا لا يمكننا ان نغفل الظروف الحرجة التي تمر بها اليمن، والتي تنعكس على السفارة اليمنية في القاهرة، والتي تتحمل اكبر عدد للعالقين اليمنيين في مختلف مطارات العالم، وهذه مسؤولية ليس بمقدور سفارة او جهة او حتى دولة بصورة منفردة حل أشكاليتها، ومع ذلك استشعر الجميع المسؤولية الإنسانية والأخلاقية والوطنية تجاه أبناء وطنهم وسعى الجميع لبذل المساهمة والمساعدة لأصحاب الظروف الصعبة والحالات الحرجة.

 

 

 

وتؤكد السفارة أنها من خلال اللجنة المشكلة من أعضاء السفارة قامت بأعداد خطة طوارئ لمواجهة الأعداد المتزايدة يوميا من العالقين والذي بلغ قرابة الستة الاف عالق، ووضعت خطة لاستيعاب كل حالة تنطبق عليها المعايير الموضوعية والاستحقاق بحيث يتحقق التراحم والتكافل، حيث قامت السفارة بإيواء وتسكين الالاف من المواطنين سواء من الافراد او العائلات في شقق سكنية وغرفة فندقية، ووزعت مئات الوجبات الغذائية عبر المطاعم اليمنية وذلك كله بالتنسيق مع رجال الاعمال اليمنيين الداعمين.

 

 

 

هذا وقد قامت قيادة السفارة ممثلة بالسفير محمد الهيصمي وعدد من اعضاء السفارة بالنزول الميداني وتفقد العالقين الذين تم تسكينهم وايواءهم والاطلاع على مشاكلهم ومعاناتهم، ورغم هذا الا ان السفارة واجهت عدم مسؤولية من بعض العالقين والذي يملون شروطهم بنوعية السكن الذي يريدون ووسائل الترفيه المتوفرة، وطلبهم للحصول على مساعدات مالية وليس عينية ورفضهم التسكين، او اشتراطهم بالحصول على نوعية معينه من الوجبات الغذائية التي توزعها السفارة من خلال التبرعات العينة عبر المطاعم اليمنية.

 

 

 

وما تود السفارة توضيحه أن ما تلقته من مساعدات من رجال الأعمال اليمنيين “جزاهم الله خيراً” لا يفي بنسبة 50% من عدد العالقين الذي يتزايد يومياً بالعشرات، وهناك تقرير إحصائي سيصدر عن السفارة يوضح كل المساعدات التي تلقتها السفارة وعدد المستفيدين، حيث وان رجال الأعمال المتبرعين هم من يشاركون في الإدارة والصرف والحسابات وهم أعضاء باللجنة ويطلعون على كل التفاصيل.

 

 

 

وفي الأخير تؤكد السفارة أنها ستتحمل مسؤوليتها كاملة، في القيام بواجبها الوطني تجاه الرعايا اليمنيين من العالقين حتى تتمكن من معالجة مشاكل وظروف العالقين، الى ان تحقق جهودها في التوصل الى حل لإجلاء العالقين وإعادتهم اليمن.

 

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *