التخطي إلى المحتوى
الجبير يصرح بشأن استثمارات المملكة الهائلة بأميركا ويشير إلى أبرز المتضررين من جاستا

بوابة حضرموت / وكالات

x128540-jpg-pagespeed-ic-9ao-swqo3t

 

 أكد وزير الخارجية عادل الجبير، أن المملكة لم تتلق أية قنابل ذكية من الولايات المتحدة الأمريكية، ولم تطلب تحويل قنابل عادية إلى ذكية، مشيرا إلى أنه حتى لو حدث يجب أن يكون ذلك محل ترحيب، وليس انتقاد لأن القنابل الذكية تكون أكثر دقة في تحديد الأهداف. ونفى خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس (الأحد) ما تردد عن تعطيل الولايات المتحدة صفقات بيع الأسلحة للمملكة، مؤكداً أنه مبالغ فيه، مبيناً أن بعض هذه الاتفاقات تأخذ مدى زمنيا أكبر، وتختلف من دولة إلى أخرى. وأوضح الجبير أن النفوذ الإيراني يمثل خطرا على المنطقة، وعلى حرية الملاحة

في مضيق هرمز، مطالبا العالم باتخاذ إجراءات قوية لمنع ذلك. وفي ما يتعلق بإعادة المملكة تقييم استثماراتها في أمريكا، قال: «السعودية تقوم بإعادة تقييم استثماراتها الهائلة في أمريكا من فترة لأخرى، ونراجعها باستمرار، والهدف تقويتها وليس تقليصها»، مشيراً إلى أنه قضى في الولايات المتحدة الأمريكية أخيرا فترة طويلة، في محاولة منه للتعرف على الإدارة الجديدة.

وردا على سؤال عن قانون جاستا، قال وزير الخارجية إنه يمثل خطرا على النظام العالمي، والولايات المتحدة أكثر الدول التي سوف تتأثر منه.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إنه عقد محادثات حول سلسلة من القضايا، من بينها الأزمة اليمنية، مشيرا إلى أن أمريكا تفخر بدور المملكة في منع داعش من السيطرة على مزيد من المواقع في المنطقة، مضيفاً أن أي اتفاق في اليمن يجب أن يتسق مع المرجعيات، معربا عن إدانته للهجمات الإرهابية الأخيرة التي وقعت في مدينة عدن.

وذكر كيري أن بلاده تهدف لإنهاء حرب اليمن والتوصل إلى تسوية سياسية لمعالجة الوضع الإنساني. مؤكدا أن أي اتفاق لإنهاء الحرب في اليمن يجب أن يحمي أمن السعودية، لافتاً إلى أن خريطة الطريق الأممية ستنهي هذه الحرب إذا تم تطبيقها بشكل مناسب.

وفي ما يتعلق بصفقة الأسلحة قال كيري: «لسوء الحظ في بعض الأحيان عمليات بيع السلاح قد تكون أطول من اللازم، وهو الشيء الذي لا أتمناه.. مرورها بعمليات تقييم طويلة، وأعتذر عن ذلك، وأنا أعمل على تعجيلها وأدعمها، وتوصياتي للإدارة القادمة هي إيجاد نظام لتعجيل هذه الأمور».

التدخلات الإيرانية

وفي ما يتعلق بالنفوذ الإيراني في اليمن أجاب: «نعم هو موجود ونحن نعرف ونحتج عليه وقمنا بإيقاف بعض الشحنات في المحيط كما تعلمون جاءت من اليمن، وفي محادثاتنا مع ايران أفادت أنها تريد انتهاء الحرب، وتدعم وقف إطلاق النار، ونأمل أن يكون ذلك صحيحا».

وأضاف: «هناك قضايا نختلف فيها مع إيران، ولهذا السبب عندما توصلنا للاتفاقية النووية أبقينا على العقوبات المتعلقة بتهريب السلاح، ورعاية الإرهاب، وحقوق الإنسان، ونحن ندعو إيران للمساهمة في السلام في اليمن وفي لبنان، والكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة، وندعوها لصنع السلام ليس فقط في اليمن ولكن في سوريا أيضا».

قانون «جاستا»

وشدد كيري أنه سبق أن أكدت الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها، أن قانون جاستا قانون سيئ، وكان يمكن ضمان حقوق ضحايا تفجير 11 سبتمبر بطرق أخرى، دون المساس بقوانين السيادة الدولية والعلاقات الدولية، وحاولنا تغيير القرار وسنستمر في ذلك.

وشدد كيري على أن «العلاقة بين البلدين قوية وأولوية، ونحن شركاء وأصدقاء. وأنا أستشير الجبير أكثر من أي وزير خارجية آخر في العالم، ونتحدث عن كثير من الأمور بما في ذلك الحرب الأهلية في سورية، والأزمة اليمنية، والحرب ضد التطرف والإرهاب وغيرها. وتحدثنا اليوم عن الحرب في اليمن، والحلول لتسهيل العملية السياسية هناك، وإيقاف الحرب بطريقة تحمي أرض السعودية وتقلص قدرات الإرهابيين، وسنستمر في العمل مع المملكة وغيرها لتحقيق السلام وتعزيز الأمن، ونأمل في تعاون جميع الأطراف. وأعتقد أننا وجدنا في اجتماع اليوم الذي عقد بناء على رغبة اللجنة الرباعية طريقا للمضي قدما ليأتي الجميع إلى مائدة المفاوضات لإنهاء الحرب».

التعليقات