التخطي إلى المحتوى
بتوجيه من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي … التوقيع على اتفاقية تصنيع (5218) مقعداً طلابياً مزدوجاً لتربية حضرموت الساحل

بوابة حضرموت / محمد حسين الدباء

01251254

 

قدم معالي الدكتور عبدالله سالم لملس وزير التربية والتعليم شكره وتقديره لفخامة الأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر لاعتمادهم ستين مليون وسبعة آلاف ريال لتصنيع (5218) مقعداً طلابياً مزدوجاً ضمن موازنة الوزارة للعام 2017م،

 

جاء ذلك خلال توقيعه كطرف أول ممثلاً عن الحكومة اليمنية مراسيم الاتفاق الذي أبرم بناء على توجيهات فخامة الأخ الرئيس مع مدير عام مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب الفني الأخت ليلى علي الشعيبي كطرف ثان بوصفه الجهة المنفذة ومدير مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت الساحل الأخ جمال سالم عبدون كطرف ثالث بوصفه الجهة المستفيدة.

 

وأكد الوزير لملس على حرص القيادة السياسية بالقطاع التربوي والتعليمي بمحافظات الجمهورية كافة وحضرموت خاصة .. مشيداً بالجهود التي تبذل من قبل كوادر العمل التربوي والتعليمي لتجاوز الصعوبات والمشكلات .. مثمناً هذه المنحة الرئاسية التي ستعمل على حل جزءاً كبيراً من مشكلة الأثاث المدرسي الذي تعاني منه مدارس المحافظة .. منوهاً إلى أن هذه الزيارة التي يقوم بها فخامة الرئيس ودولة رئيس مجلس الوزراء تهدف إلى حل كثير من المشكلات التنموية والتعليمية وغيرها من القضايا التي تهم المواطن في عموم الوطن وأبناء حضرموت على وجه الخصوص.

 

واختتم معالي الوزير لملس حديثه بأن هذا التوقيع يمنحه سعادة كبيرة كون الجهة المستفيدة هي القطاع التربوي والتعليمي بحضرموت والجهة المصنعة هي القطاع الفني والتدريبي المهني بالمحافظة.. شاكراً للسلطة المحلية بالمحافظة ممثلة باللواء احمد سعيد بن بريك محافظ محافظة حضرموت جهوده الكبيرة والمثمرة لخدمة حضرموت وأبنائها وقطاعاتها الخدمية والمهنية والتعليمية المختلفة.

 

وقد عمّد هذا الأخوين دولة رئيس مجلس الوزراء أحمد عبيد بن دغر واللواء الركن أحمد سعيد بن بريك محافظ المحافظة.

 

الجدير بالذكر أن من شروط الاتفاقية التزام الطرف الثاني المصنع بالجودة العالية وحسن التصنيع وفق المواصفات والمقاييس المتفق عليها في مدة أقصاها ستون يوماً من تاريخ توقيع العقد.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *