التخطي إلى المحتوى
بحاح سيؤدي اليمين الدستورية اليوم في مقر السفارة اليمنية في الرياض كنائباً للرئيس هادي ، ومشاورات لتعيين وزيري دفاع وداخلية
بوابة حضرموت / متابعات 

تنزيل (1)
في تأكيد لما نشرته «الشرق الأوسط» أمس عن نية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تسمية نائب له، أصدر هادي قرارا جمهوريا، أمس، بتعيين رئيس الوزراء المستقيل خالد بحاح «نائبا لرئيس الجمهورية بالإضافة إلى مهامه كرئيس لمجلس الوزراء».
وعلمت “الشرق الأوسط” أن بحاح سيؤدي اليمين الدستورية اليوم في مقر السفارة اليمنية في الرياض.

 


من جهته، كشف مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» عن مشاورات الحكومة الشرعية اليمنية لتعيين وزيرين مؤقتين للدفاع والداخلية، عوضا عن وزير الدفاع الحالي المختطف اللواء محمود الصبيحي، ووزير الداخلية «الموالي» للحوثيين جلال الرويشان.

 


وكان الرئيس هادي اصدر مرسوما جمهوريا يقضي بتعيين خالد محفوظ بحاح رئيس الوزراء نائبًا لرئيس الجمهورية اليمنية، مع الاحتفاظ بمهامه كرئيس لمجلس الوزراء، ومن المقرر أن يؤدي النائب بحاح القسم أمام الرئيس اليمني اليوم، في مقر السفارة اليمنية في العاصمة السعودية، بينما علمت «الشرق الأوسط» أن الحكومة اليمنية تتجه إلى تعيين وزراء جدد في حكومة الكفاءات الوطنية، ومنهم وزيرا الدفاع والداخلية.

 


وأوضح راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة اليمنية الشرعية لـ«الشرق الأوسط»، أن عودة خالد بحاح الذي تعين أمس نائبًا للرئيس الجمهورية هي إصرار لعودة الدولة إلى حاضنها الطبيعي، بعيدًا عن ثقافة حكومة الميليشيات الحوثية التي أضرت بالبلاد، وأن هذه العودة هي تصالح لإنقاذ اليمن، في إطار جهد وطني شامل، بالتعاون مع الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي، وكذلك دول العالم.

 


وقال بادي إن حكومة الكفاءات هي الحكومة الشرعية التي حصلت على الثقة من البرلمان، وتم تشكيلها بناء على تفويض من جميع الأطراف السياسية في اليمن، بمن فيهم الحوثيون، أن يكون الرئيس هو عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء هو خالد بحاح، وعدم الاعتراض على مهامه، إذ تمارس الحكومة أعمالها في إنقاذ البلاد في ظل الأوضاع التي وصلت إلى القتال بسبب التعنت الحوثي بالأعمال الإجرامية، وكذلك إفشال المحاولة الانقلابية على الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 


وأشار مصدر رفيع لـ«الشرق الأوسط» إلى أن خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية سيؤدي القسم صباح اليوم أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في مقر السفارة اليمنية في العاصمة الرياض. وأكدت المصدر أن الحكومة اليمنية ستتجه إلى تعين وزراء جدد، تتضمن حقيبتي الدفاع والداخلية، وذلك بسبب اختطاف الحوثيين للواء محمد الصبيحي، وزير الدفاع اليمني، وكذلك انقلاب اللواء جلال الرويشان على الشرعية وموالاته للمتمردين. وأضاف: «سيتم تعيينهما على أن يجري ممارسة أعمالهما مؤقتًا خارج اليمن».

 


إلى ذلك، أوضح الدكتور رياض ياسين، وزير الخارجية المكلف لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك جسرا جويا من المواد الغذائية والمعدات الطبية، من بعض دول الخليج، وستصل إلى جيبوتي خلال اليومين المقبلين، تمهيدًا لإدخالها مدينة عدن لمساعدة المتضررين من الأعمال التي تقوم بها الميليشيات الحوثية والمتمردون على الجيش اليمني الموالون للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. وقال الدكتور ياسين إن عمليات «عاصفة الحزم» ليست مجرد عملية عسكرية، لكنها عملية تكاملية، وستبدأ أولا بالإغاثة العاجلة، ثم إعادة الإعمار والتنمية والعودة إلى الحياة الطبيعية.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *