التخطي إلى المحتوى
الوزير عرب يرفع قضية ضد محامي إعلامي

articles

بوابة حضرموت / حميد البخيتي

 

الموت الأسود Black Death، كان واحداً من أكثر الأوبئة ضراوة في التاريخ الإنساني، تفشى في اوروپا فيما بين 1348 و1350. وقد قضى الموت الأسود على نحو خمسة وعشرين مليوناً من سكان اوروپا. وهو عدد يشكل ما بين ثلث ونصف السكان في تلك الفترة. وقد شُخِّص الوباء بأنه نوع من أنواع الطاعون.
 
في اليمن تلك العصابات الانقلابية هي الموت الأسود ذاته يلاحق سكان اليمن السعيد، بل هي أشد الأوبئة فتكا في تاريخ اليمن الحديث .
 
سرت جرثومة هذا الوباء في الجسد اليمني بعد أن داهمت أهم خلايا  منظومته الدفاعية المتمثلة باللواء 310 على أبواب صنعاء، وأطاحت بقائد الحماية الاولى اللواء القشيبي الحارس الأول في جهاز الوطن المناعي، ذلك الجهاز  الذي استطاع التصدي لإعداد لا تحصى من الفيروسات والطفيليات والميكروبات وغيرها من الأجسام الغريبة.
 
غير ان هذه الفيروسات الخطرة تمكنت من اختراق ثقب في منظومة اليمن الدفاعية بمساعدة بعض الأجسام الغريبة  معتمدة على فكرة التخفي لتكون اشبه بفيروس الإيدز التي تعتمد على نفس الفكرة  عندما يريد التسلل إلى الدورة الدموية فيتسلق بجدران الخلية إلى ان يتمكن من التقاط شيفرتها أو ببساطة ارتداء ثوبها وبهذه الطريقة لا تتعرف عليه خلايا المناعة الأخرى فينتشر في الجسد كانتشار النار في الهشيم.
 
 وهكذا بدأت فيروسات الوباء المليشاوية بالانتشار فاخترقت جداري المناعة القبلي والديني ، اما جدار المناعة السياسي فبرغم محاولته الوقوف والتصدي إلا أنه ظل مترنحا إلى أن اطيح به بحراب اتفاقية السلم والشراكة التي أنجبها العجز مولودا عنقوديا.
 
لم يتوقف الوباء عند هذا الحد بل استمر في التمدد والانتشار في مختلف اعضاء الجسم وأجهزته وعلى امتداد رقعة الجسد المنهك شرقا وغربا، شمالا وجنوبا مستغلا فقدان المناعة وحالة الذهول الخلوي التي أصابت اجزاءه باستثناء بعض الأجزاء الحية التي رفضت الجرثومة وتصدت لها في ملاحم بطولية سطرتها على اسوار الجهاز المناعي للحالمة تعز.
 
باختصار شديد نستطيع أن نجزم  بان سلوك هذه الجرثومة وطبيعة المواجهات  السابقة معها لتؤكد على حقيقة واحدة مفادها: أن التعايش معها يعد ضربا من الجنون ومدعاة للهلكة.
 
ولا مناص من حسم مبهر يكون دواء مثاليا للإبراء.
 
 هذا هو الحسم ما لم فالموت الأسود يترقب الجميع ولن يتوقف عند أسوار اليمن فحسب  بل سيتمدد ليجتاح دول الجوار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *