التخطي إلى المحتوى
أمن عدن يكشف عن الرواية الرسمية لإشتباكات خور مكسر بعدن “تفاصيل”

بوابة حضرموت / متابعات

1484374985

اصدرت ادارة امن عدن روايتها الرسمية للاشتباكات التي دارت بخور مكسر فجر يوم السبت .

نص الرواية التي جاء فيها :

 

 
 
اصيب جنديان من حراسة ادارة البحث الجنائي  اثر قيام  مسلحون خارجون عن النظام والقانون بهجوم مسلح  على إدارة البحث الجنائي المحاذية لمبنى إدارة أمن خور مكسر، حيث تم استهدافه بإطلاق قذيفة ( ار . بي . جي )    في محاولة من الخارجين عن النظام والقانون لإرباك المشهد وإقلاق الأمن والسكينة في مدينة عدن محاولين  إخراج مسلحين تم احتجازهم ليل أمس ممن  قاموا بمحاصرة قسم شرطة كريتر وهم مدججين بالقنابل والأسلحة الرشاشة .
 
وقامت المجاميع المسلحة بإطلاق النار من اسلحة خفيفة ومتوسطة باتجاه إدارة البحث الجنائي  بخور مكسر ليتم الرد على مصادر النيران وملاحقة تلك المجاميع في شوارع وأحياء مدينة خور مكسر التي فر بعضهم اليها .
 
وبدأت حادثة إطلاق النار بعد مغرب أمس وذلك حين اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين  مجموعتين مسلحتين بالقرب من  مسجد “العجل ” بحي كريتر امتدت لاحقا الى سوق القات المجاور ,الأمر الذي أدى الى ترويع السكان ومرتادي السوق من النساء والأطفال وهو ما استدعى تدخّل شرطة كريتر لفض النزاع بين المسلحين الذي جرى اعتقال بعضهم في مخفر شرطة كريتر ليتفاجأ بعدها بقليل السكان وأفراد الشرطة  بقيام مسلحين على متن سيارات بمحاصرة شرطة كريتر تمهيدا لاقتحامها ومحاولة اخراج المسلحين المقبوض عليهم ما أستدعى تدخلا عاجلا من قبل إدارة أمن عدن.
 
 حيث تحركت اطقم وعربات مصفحة من ادارة الامن وتم اعتقال بقية المسلحين الذين كانوا يحاصرون شرطة كريتر  ونقلهم الى سجن البحث الجنائي بخور مكسر ولم تقف تجاوزات تلك المجاميع المسلحة بخرقها للنظام والقانون عند هذا الحد بل شرعت الى استقدام مسلحين يحملون أسلحة متوسطة وخفيفة  وعززت  تلك المجاميع من تواجدها في حي خور مكسر وقاموا بإطلاق قذيفة أر بي جي وإطلاق النار من اسلحة رشاشة على إدارة البحث الجنائي  ليتم بعدها الرد عليهم من قبل أفراد الأمن .
 
هذا و لازالت قوات الأمن وحتى ساعات الفجر الأولى لهذا اليوم السبت تمشط الشوارع والأحياء القريبة من إدارة الأمن لحمايتها وملاحقة العناصر المخلّة بالأمن والخارجة على القانون .
المكتب الإعلامي إدارة #أمن_عدن
السبت 14 يناير 2017م

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *