التخطي إلى المحتوى
علي هيثم الميسري : شماعة الشيخ أحمد العيسي تعود مجدداً

بوابة حضرموت

31-03-16-611196605

كُلَّما إشتَدَّ الخِناق على محافظ محافظة عدن عيدروس الزبيدي تأتي قناة الغد المشرق وترمي له طوق النجاة لإنقاذه من الغضب الجماهيري المتعلق بإنعدام الخدمات الأساسية كالكهرباء والماء والمشتقات النفطية .

وبما أن الصيف في عدن قد أَطَلَّ برأسه إلتقت قناة الغد المشرق الإماراتية بالمحافظ الفاشل عيدروس الزبيدي ليسلط الضوء عن سبب إنعدام الخدمات الأساسية وتبرير فشله وتوزيع الإتهامات لبعض الجهات والأفراد تمهيداً لتحضير الحقن المهدئة للشارع العدني .

وقال في اللقاء الآتي: تحولت المصافي من مصفاة إنتاج إلى موقع تخزين لمشتقات نفطية تابعة للعيسي، أما الكهرباء فمشكلتها عويصة وبحاجة إلى تدخل حكومي ومساعدة رجال الأعمال والتجار.. ولم يكشف عن ماهية المشكلة العويصة لعدم وجودها أساساً .
وأضاف متهماً أفراد ينتمون لحزب الإصلاح بأنهم يعملون ضد عدن والسلطة المحلية ومهدداً ومتوعداً إياهم بجرهم إلى المحاكم حالما تفتح أبوابها .
أما الإتهامات التي تحوم ضده بوجود فساد مالي في إدارته فقد نفاها نفياً قاطعاً معللاً ذلك بعدم إستلامه ميزانية تشغيلية من الحكومة فبالتالي لن يكون هناك فساد_ حد قوله، مضيفاً بأنه لا تتوفر مرتبات لموظفي الأمن بالمحافظة، وأن هناك أعمال بسط على أراضي الدولة وهي مستمرة منذ العام 1994م حتى اليوم .
المحافظ الفاشل عيدروس الزبيدي يريد أن يقنعنا بترهات وخزعبلات واهية إستمر في محاولة إقناعنا بها منذ أن تربع كرسي المحافظة حتى يومنا هذا، فشماعة إحتكار الشيخ أحمد العيسي أعادها مجدداً، بالرغم أن الكهرباء والمشتقات النفطية عادت لفترة وجيزة ثم بدأت تختفي تدريجياً، فهل الشيخ أحمد العيسي يمتلك اليد الطولى بالتلاعب بها في عودتها وإختفائها ؟ .

فيما يخص حزب الإصلاح وأفراده الذين ينتمون إليه والذي لم يذكرهم ذلك المحافظ الفاشل نريد أن نفهم كيف لهم أن يعملون ضد عدن والسلطة المحلية وأساساً كل مسؤولي السلطة المحلية هم من منطقة هذا المحافظ الفاشل ؟ وكيف سيجرجرهم إلى المحاكم وهو قادراً بجيشه المتواجد في جبل حديد من كبح جماحهم والحد من تجاوزاتهم.. على العموم قيادة الحزب هي المعنية في الدفاع عن أفرادها المتهمين ورفع دعوة قضائية في المحاكم ضد هذا المحافظ الفاشل .
أما فيما يخص عن أعمال البسط على الأراضي فقد كان صادقاً فيما قاله، فبالفعل كان هناك فساد مستشري في هذا الجانب، ولكن السؤال الذي سأوجهه لهذا المحافظ: لماذا لم تستخدم سلطتك كمسؤول أول في المحافظة للحؤول دون إستمرار هذا الفساد في البسط على الأراضي ؟ وعلى الرغم أننا نعلم بأن الباسطون على الأراضي في الوقت الحاضر في المحافظة عدن هم من بنو جلدتك، على العموم إن كنت لا تستطيع قمع ومحاسبة الفاسدين وعودة الخدمات الأساسية ومنح مرتبات موظفي الأمن بالمحافظة لعدم توفر ميزانية تشغيلية فعليك أن تقدم إستقالتك حتى نصدق كل إدعاءاتك وتبرير فشلك الذي نجزم بأن فسادك هو سببه .

ونحن بدورنا نطالب الحكومة الشرعية وأخص بالذكر دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر أن يوضح ببيان رسمي لمواطني المحافظة عدن وتسليط الضوء على إتهام الزبيدي لحكومته وتحميلهم أسباب الفشل في المحافظة عدن، فالكرة نراها الآن بملعبهم بعد أن ركلها محافظ المحافظة عدن عيدروس الزبيدي .
تناقضات الزبيدي الذي لم يدركها هي كالآتي: قبل أيام قليلة ماضية أكد هذا الفاشل المدعو عيدروس الزبيدي بأن المحافظة عدن جاهزة لإستقبال كافة الوزارات الحكومية وسفارات الدول الشقيقة والصديقة، فكيف ستأتي تلك الجهات التي ذكرها إلى المحافظة عدن في ظل عدن توفر الخدمات الأساسية فيها .
وأخيراً أقول للمحافظ الزبيدي ساخراً منه ومستهزئً به: تستطيع أن تقنع كل الناس بعض الوقت، وتستطيع أن تقنع بعض الناس كل الوقت، ولكنك لا تستطيع أن تقنع كل الناس كل الوقت.. أفَهِمتَ ي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *