التخطي إلى المحتوى
عكاظ : 120 من نخبة «الثوري الإيراني» لتدريب الحوثيين على حرب الجبال

b97

بوابه حضرموت / عكاظ

 
إن خيوط المؤامرة الإيرانية بدأت بإرسال النظام الإيراني لضباط وخبراء من الحرس الثوري الإيراني لتدريب الحوثيين في جبال مران في صعدة على تصنيع المتفجرات، والألغام والقنابل اليدوية وتزويدهم بالسلاح والصواريخ لتخزينها، حيث بدأ الحوثيون يوسعون نفوذهم يوما بعد يوم في اليمن بدعم من طهران حتى بلغ هذا الدعم ذروته يوم 21 سبتمبر عندما أعلن الحوثيون انقلابهم على الشرعية اليمنية، وأصبحوا ملالي قم هم صناع القرار في اليمن عبر قيامهم بتوزيع الأموال على العملاء لإتمام احتلالهم لليمن، إلا أن «عاصفة الحزم» جاءت ولجمت هذا التمرد وأنقذت اليمن من براثن الحركة الحوثية

 

اتفاق إيراني حوثي مع صالح
ظل الحوثي يعمل بصمت وكان التواصل والاتصال قائما مع الحرس الثوري الإيراني والمخلوع وصالح وتم الاتفاق الثلاثي على التزام إيران بدعم الحوثي بالسلاح والأموال وعلى أن يقوم صالح بإشراك ألويته العسكرية في الانقلاب على الشرعية اليمنية.

 
وبموجب الاتفاق يقدم الحرس الثوري الإيراني كل وسائل الدعم من أسلحة ومبالغ مالية وتدريب للميليشيات المسلحة الحوثية في اليمن ولبنان والعراق وإيران ومنح دراسية في قم، حيث أرسل الحوثيون ما يزيد على 2000 طالب للتدريب في قم تحت غطاء المنح الدراسية وتم إيفاد أول دفعة في عام 2013م وعادوا بعد شهرين ليتم توزيعهم في كل المناطق اليمنية في إطار مخطط إيراني خطير يهدف لاستقطاب المواطنين إلى صفوفهم وتقديم الدعم والمعونات للأسر كإحدى الوسائل للاستقطاب.

 
واستمر التواصل بين إيران والحوثي وتم إنشاء قاعدة عسكرية تتبع إيران في منطقة مران مسقط رأس زعماء الحركة الحوثية وتم في حينه إرسال قيادات وخبراء إيرانيين ظلت متواجدة في صعدة للتدريب على القتال، وتم إنشاء معسكرات ومصانع متفجرات وتخزين للأسلحة والصواريخ.

 
وبحسب مصادر يمنية موثوقة، فإنه يوجد حاليا 120 ضابطا رفيعا من نخبة الحرس الثوري في صعدة يديرون غرفة عمليات سرية عسكرية للحوثي، مشيرة إلى أن مهام هؤلاء الضباط التخطيط وتنسيق الاتصالات وتوجيه ميليشيات الحوثي وصالح على الأرض عبر الخطط العسكرية وأن طهران قدمت مبالغ مالية كبيرة للحوثي وصلت إلى 60 مليون دولار على دفعات لشراء ذمم اليمنيين وتوزيع جزء منها على ميليشيات صالح لاستقطابها. كما تؤكد المعلومات أن الحرس الثوري الإيراني درب منذ 3 سنوات حوالى 4 آلاف من أفراد الحوثي وأطلق عليهم اسم «باسيج الحوثي» نسبة للباسيج الإيراني، حيث زار خبراء إيرانيون بمعية السفير الإيراني في صنعاء جبال مران وتعرفوا على طبيعة التضاريس وإمكانية تأسيس حركة إيرانية تنطلق من تلك الجبال وسط تكتم ورعاية من الأجهزة الأمنية وبتوجيهات مباشرة من علي عبدالله صالح، باسم «باسيج الحوثي».

 

نقل راجمات للصواريخ لمران
وأفصحت المصادر، أن ضباط الحرس الثوري تمكنوا عبر عملائهم الحوثيين من نقل راجمات صواريخ إلى معقلهم في محافظة صعدة، موضحة أن الخلايا الإيرانية لا يقتصر وجودها على صعدة بل أصبحت منتشرة في المحافظات اليمنية وهي تنتظر التوجيهات من قيادة الحرس الثوري الإيراني.

 

تدريب ميليشيات الحوثي
وأفادت المصادر، أن إيران دربت خلال الأشهر الماضية المئات من ميليشيات الحوثي وأرسلت جواسيس من الباسيج لجمع المعلومات من الداخل اليمني، خاصة أن السلطات اليمنية قامت بمحاكمة أعضاء خلية تجسس إيرانية في صنعاء وصدرت أحكاما بالسجن ضد عناصر الخلية. وتشير المعلومات إلى أن مجلس الأمن القومي الإيراني أقر استراتيجية للحرس الثوري في اليمن تتمحور في الاستفادة من اهتمام العالم بالحرب على داعش والتغلغل في الداخل اليمني وتخزين السلاح لكي يستمر النفوذ الإيراني في سوريا والعراق ولبنان واليمن والسيطرة على باب المندب الاستراتيجي والسيطرة على الملاحة الدولية عبر مضيق هرمز وباب المندب بما يعرف بحرب التحكم في الممرات المائية الدولية.

 
وكان علي شيرازي ممثل علي خامنئي في فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قال: «إن جماعة الحوثي في اليمن هي نسخة مشابهة من حزب الله في لبنان». واعترف شيرازي خلال حوار مع موقع دفاع برس التابع للقوات المسلحة الإيرانية، بأن إيران تدعم بشكل مباشر الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان والقوات الشعبية في سوريا والعراق. وهذه التصريحات الفاضحة تضاف إلى تصريحات عدد من القيادات الإيرانية حول دعم الحوثي في اليمن.

 
والمتتبع للأحداث بتفاصيلها الدقيقة في اليمن، يعلم أن حركة الحوثي سارت وفق خطة إيرانية استراتيجية تجعلها المسيطرة على الأرض على غرار ميليشيات المالكي في العراق وحزب الله في لبنان وتغلغل الباسيج في سوريا. وتؤكد المصادر وجود تنسيق بين المخلوع صالح مع الحرس الثوري الإيراني، وانعكست تلك العلاقة الحميمية على علاقة صالح بالحوثي اللذين اشتركا في تخريب اليمن وبيعه للنظام الإيراني بثمن بخس وإعطاء الحرس الثوري الإيراني الحرية الكاملة للتحرك من اليمن إلى طهران والعكس. وقد يكون من الأهمية بمكان ذكر أن مولد عبدالملك الحوثي في نفس العام الذي تولى علي عبدالله صالح رئاسة اليمن أي 22 مايو 1979.

 
وفي عام 1990م ومع اندلاع الحرب الخليجية الاولى، استغل صالح الحرب وقام بتقديم أسلحة ومعدات للحوثي ودعمه في تجنيد بعض من أبناء المنطقة بهدف تأمين حدود اليمن.

 
خيوط وتفاصيل المؤامرة الإيرانية لم تنته بعد وسنستمر في الكشف عن فصولها في الحلقات القادمة..

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *