التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / وكالات

2017429193930001
أكد سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، أن هناك تغيراً جذرياً وكبيراً في الموقف الأمريكي بإدارته الحالية إزاء الصراع باليمن، موضحاً أن التصريحات التي أطلقها عدد من المسؤولين في واشنطن، سواء من مجلس الدفاع الوطني أو الخارجية الأمريكية، تشير إلى حزم أكبر تجاه التعاطي مع المشكلة في اليمن.

 

وأشار بن مبارك، خلال اتصال هاتفي، إلى أن المسؤولين في الإدارة الأمريكية الجديدة على علم واطلاع بطبيعة التدخل الإيراني في اليمن، منوهاً بأن واشنطن لا تقبل بأن تستغل إيران الأراضي اليمنية، واعتبارها منطقة عبور للأسلحة التي تؤثر على أمن اليمن والدول المجاورة له، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم الأحد.

وبيّن السفير اليمني لدى أمريكا أن هناك إشارات وإدانة واضحة صادرة من واشنطن تجاه القوى الانقلابية في اليمن (الحوثي وصالح)، وذلك بمنعهما من تشكيل أي عمل يهدد الملاحقة البحرية، مع وجود حديث “وصفه بالعلني” تجاه تجديد الدعم للتحالف المساند للشرعية في اليمن.

وفيما يتعلق بميناء الحديدة، أوضح السفير اليمني، أن الميليشيات الانقلابية لا تزال تنهب المساعدات الإنسانية وتحولها للمجهود الحربي، إضافة إلى عدم توزيع المواد الإغاثية على المحافظات التي تعاني من أزمات إنسانية، وبالأخص محافظة الحديدة التي تعاني بشدة من نقص شديد في المواد الإغاثية والطبية، “والحكومة الشرعية والأمم المتحدة تطلقان منذ وقت طويل الإنذارات المتعلقة بالأزمة بالحديدة”.

وأضاف: “إيران تواصل تهريب الأسلحة للميليشيات التي تساندها (الحوثي وصالح) عبر تزويدها بها في ميناء الحديدة”، مفيداً بأن هناك حراكاً تقوده السفارة بشأن فرض مزيد من الضغوط الدولية على القوى الانقلابية وتحرير ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه تلك القوى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *