التخطي إلى المحتوى
“نقابة الصحفيين” و “وزارة الاعلام” ترفض حكم الإعدام غير الدستوري بحق الصحفي الجبيحي

بوابة حضرموت / متابعات

1492024574

عبر مصدر مسؤول في وزارة الإعلام عن إدانته وشجبه الشديدين، للحكم الصادر بحق الكاتب الصحافي المخضرم، يحي عبد الرقيب الجبيحي، الذي قضى ردحا من الزمن مسؤولا عن إعلام رئاسة مجلس الوزراء.

واعتبر المصدر الحكم سياسي بامتياز. واستنكر المصدر المسؤول في وزارة الإعلام اليمنية، حكم المحكمة الخاضعة للانقلابين بحق الكاتب الصحافي الجبيحي، واعتبره ” جزءا من سياسات تدمير البنية الاجتماعية لليمنيين، حيث يعد تصفية خصومة سياسية مع صاحب موقف ورأي، رافض للانقلاب ومن يقوده، عبر القضاء المسيس “، مؤكدا أن ” هذا الحكم صدر بعد عدة أيام على بدء محاكمة نحو 35 ناشطا مدنيا، بتهمة تأييد دول التحالف، ما يعني أن الانقلابيين بداوا في نصب مشانق ومقاصل لمعارضيهم ولم يكتفوا بمسألة الاعتقالات والإخفاء القسري “.

وقال المصدر إن مثل هذه المحاكمة الهزلية، تثبت للعالم بكل قواه الحية، بأننا نواجه مشروعا مريضا في الجوانب الإنسانية والأخلاقية، وجماعة لا تتورع عن ارتكاب كل الجرائم اليومية بحق أبناء شعبنا وتفتقد لكل قيم الأخلاق التي تضمنها الدين الإسلامي الحنيف.

وذكّر المصدر المسؤول في وزارة الإعلام المجتمع الدولي بوجود أكثر من 14 ألف معتقل و3 الآف مخفي قسريا في سجون ميليشيات الحوثي وصالح منذ نهاية عام 2014، وحتى الآن، دون أن تسمح هذه الميليشيات لعائلات المعتقلين والمخفيين والمنظمات الإنسانية الدولية بزيارتهم والتأكد من ظروف اعتقالهم.

وقال إن المجتمع الدولي مطالب، أخلاقيا، بالقيام بدور إنساني إزاء هذه المأساة وألا يقف صامتا أو مكتوف الأيدي أمام معاناة الآف الأسر.

كما دانت نقابة الصحفيين اليمنيين ما تعرض له الصحفي الكبير يحي عبدالرقيب الجبيحي، والذي حكمت عليه محاكم مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، بالاعدام، في صورة تمثل أعلى درجات الانتهاك ويعتبر فضيحة مدوية للانقلابين.

وذكرت النقابة في بيان صحافي، ان المليشيا الانقلابية تمارس كل عمل وحشي، في رغبة عارمة لتصفية كل المخالفين لها بالرأي وعلى رأسهم الصحافيين .
وعبرت نقابة الصحفيين عن إدانتها بأشد العبارات هذا الحكم الصادر عن جهة غير قانونية، مؤكدة انها لن تعترف به مطلقا، وحذرت من تداعيات هذا الحكم .

وأكدت نقابة الصحافيين ان إصدار حكم بمثل هذه البشاعة على صحفي يعد جريمة جديدة تضاف الى سجل جرائم المليشيا من اختطافه واعتقاله دون أي مبرر.
وطالبت نقابة الصحفيين كافة المنظمات الدولية بالوقوف في وجه هذا الصلف والإجرام المليشاوي البشع.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *