التخطي إلى المحتوى
كاهن هندي يشكر خاطفيه بعد 18 شهرا من الإختطاف

بوابة حضرموت / أ ف ب

1505622464

 

توجه كاهن هندي خطف في 2016 في اليمن وأفرج عنه الثلاثاء بعد 18 شهرا، بالشكر لكل الذين ساهموا في الإفراج عنه حتى الخاطفين قائلا إنهم لم يسيئوا معاملته.

 

وروى الأب توماس أوزوناليل عبر مؤتمر صحفي في روما السبت قصة احتجازه الذي تسبب بإصابته بمرض السكري، معتبرا أن “السلاح الأفضل ضد عدو ما، هو المحبة والصلاة”.

وكان الكاهن الهندي خطف في مارس/آذار عام 2016، خلال هجوم على دار للمسنين في عدنجنوب البلاد، أسفر عن مقتل 16 شخصا بينهم أربع راهبات ينتمين إلى جمعية “الأم تيريزا”، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي ندد بهالبابا فرنسيس.
 
وقال الأب توماس: “كنت مجهولا بالنسبة إليهم.. كنت هنا.. تركوني بسلام وقتلوا الآخرين ربما لأنهم أرادوا المال”.

وروى كيف رماه الخاطفون في سيارتهم، مضيفا “لم أكن خائفا”، وموجها الشكر إلى الهند وسلطنة عمان.

ونسب الكاهن الهندي الإفراج عنه إلى سلطنة عمان، التي تقيم علاقات جيدة مع جميع أطراف النزاع في اليمن، وتمكنت في الأعوام الأخيرة من الإفراج عن العديد من الأجانب.

 
وأضاف أوزوناليل: “أوجه الشكر حتى إلى من كانوا يحرسونني، إذ كانوا متفهمين ولم يسيئوا معاملتي”، لافتا إلى أنه ضرب في أشرطة مصورة ظهر فيها.

وتابع “قالوا لي: حين تصبح حرا وتعود إلى بلادك اقرأ القرآن واعتنق الإسلام.. وقالوا موجهين أصابعهم إلى فوق: ليس هناك سوى إله واحد”.

وأكد الكاهن أنه يجهل هوية خاطفيه ولا يعلم ما إذا كانت دفعت فدية للإفراج عنه.

وبدأ الأب توماس مهمته في اليمن عام 2012، حيث كان مسؤولا عن ثلاث كنائس، وتضم الجماعة الكاثوليكية في اليمن مهاجرين من الفلبين والهند وسريلانكا.

واستقبل البابا فرنسيس الكاهن الهندي الأربعاء في الفاتيكان، وسيعود الكاهن إلى الهند بعد خضوعه لفحوص طبية شاملة في روما.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *