التخطي إلى المحتوى
‏سفينة اماراتية تحمل مئات الأطنان من المواد الغذائية تصل المكلا.

بوابة حضرموت / علي الجفري / تصوير : احمد بانافع

8083e70c-5fa3-4289-96ff-8556cccce09d.jpeg

 

 استقبل ميناء المكلا اليوم سفينة مساعدات إماراتية جديدة على متنها مئات الأطنان من المواد الغذائية لتوزيعها على الشرائح الضعيفة وفي مقدمتها ذوي الاحتياجات الخاصة بمحافظة حضرموت.
   
 يأتي ذلك في إطار الجهود الإغاثية التي تبذلها دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية والتنموية باليمن ” هيئة الهلال الأحمر الإماراتي” وبتوجيهات من القيادة الرشيدة على أكثر من صعيد لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية والاقتصادية.
 
   وأكد عبد العزيز الجابري رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت أن سفينة المساعدات الإماراتية التي تحمل على متنها مئات الأطنان من المواد الغذائية تأتي امتدادا للجسر البحري الإغاثي الذي تنفذه دولة الامارات عبر هيئة الهلال الأحمر التي وضعت في أجندتها حزمة من المشاريع الإغاثية في المحافظات اليمنية المحررة.
   
 وأشار الجابري إلى حرص هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وفرقها بالمحافظات اليمنية على ايصال المساعدات الإنسانية والإغاثية لمستحقيها من الأسر الفقيرة والمحتاجة تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة لتقديم كل ما من شأنه أن يلبي احتياجات الأشقاء في اليمن من المساعدات الإغاثية والتنموية لدعم الأمن الغذائي بالمحافظة وتنفيذا لوصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه بأهل اليمن .
 

   ولفت إلى أن هذه الشحنة من المساعدات من شأنها أن تدعم بشكل كبير الجهود الإغاثية التي تبذلها الهيئة للحد من تفاقم المعاناة الإنسانية على الساحة اليمنية .. منوها إلى أنها تعد جزءا من منظومة متكاملة لقوافل وجسور إغاثية ومساعدات إنسانية بحرية وبرية وجوية وجزءا أيضا من البرامج التي تنفدها الهيئة في حضرموت.
   
 من جانبهم عبر سكان حضرموت عن شكرهم لهذا العون الإماراتي الذي يخفف من معاناتهم بعد أن فقدوا كثيرا من مقومات الحياة نتيجة تردي الوضع الاقتصادي وتعطل مصادر الدخل التي تؤمن لهم الحصول على لقمة العيش.
    

 وأثنوا على مكرمة دولة الإمارات وما تقوم به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من أعمال خيرية وإنسانية لرفع المعاناة عن كاهلهم من خلال جهودها المتميزة المفعمة بالعطاء والروح الإنسانية التي تقدر وتعي وتدرك قيمة الإنسان.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *