التخطي إلى المحتوى

05-03-17-54782216

بوابة حضرموت / محمد القادري

 

بعد الخطوة المهمة الناجحة التي حققها في الجانب الاقتصادي عبر لقاءه مع الامير الشاب محمد بن سلمان ولي العهد السعودي والحصول على وديعة مالية لانقاذ التدهور للعملة والريال اليمني ، فاجأنا بعدها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي بتحقيق خطوة مهمة ناجحة في الجانب السياسي ، عبر لقاءه مع ممثلي الاحزاب الداعمة للشرعية لاعلان اكبر تحالف سياسي في اليمن ، وهذا مما سيعزز قوة الدولة الشرعية سياسياً في الشأن الداخلي اليمني ، وفي الشأن الخارجي امام المجتمع الدولي والنظرة العالمية ، بل ان هذا التحالف يعتبر مكسب سياسي جديد يضاف إلى الرصيد السياسي الناجح للدولة الشرعية ولقيادتها السياسية .

 

 الاحزاب الداعمة والمؤيدة  للشرعية تعتبر مكونات لها ثقلها الواقعي ، واغلبها  احزاب سياسية معروفة لها ممثليها في البرلمان ولها تأريخها السياسي في اليمن والمشاركة الحاضرة في الميدان ، وهذا ما سيجعل الدولة الشرعية التي تمتلك الاحقية القانونية في الوجود وتتلقى من خلاله الدعم القانوني الدولي ، هي ايضاً تمتلك الدعم السياسي الداخلي عبر تأييدها من اهم المكونات السياسية الموجودة في الميدان ليتسنى لها الحصول على الدعم السياسي الخارجي او النظرة الكبيرة لها من قبل المجتمع الدولي .

 جماعة الحوثي ركزت منذ بداية الانقلاب على التحالف السياسي ، وقامت باستقطاب عدة مكونات سياسية كاحزاب ، إلا انها فشلت في هذا الجانب لأن تلك الاحزاب التي تحالفت معها هي احزاب صغيرة حديثة التأسيس ليس لها مقاعد في البرلمان وليس لها ثقل جماهيري في الواقع بل ان بعضها لا يتجاوز اعضاءه الفعليين عن عشرة اشخاص ، فكان تحالفها السياسي ضعيف  واقتصرت النظرة الدولية على حزب المؤتمر جناح صالح كغطاء سياسي وحيد للانقلاب الذي لايمتلك تحالف سياسي قوي بسبب فقدانه للمكونات السياسية القانونية ومن ضمنها جماعة الحوثي التي لا تمتلك صفة قانونية للوجود لانها مجرد جماعة متمردة  ولاتعتبر حزب سياسي .

 

لكن التحالف السياسي الداعم للشرعية يعتبر التحالف الاقوى سياسياً مقارنة  بالانقلاب ،  فهذا  التحالف يضم اهم الاحزاب اليمنية المعروفة والموجودة في الساحة كحزب مؤتمر الشرعية والاصلاح والناصري والاشتراكي ، بينما الانقلاب لا يمتلك غير حزب المؤتمر جناح صالح فقط كمكون سياسي قانونياً.

 

نبارك لليمن ودولتها الشرعية بهذا التحالف السياسي الكبير ، ونبارك لفخامة الرئيس هادي بهذا الالتفاف السياسي  حوله ، والذي يدل على صوابية موقفه وصحة مساره ونجاحه سياسياً ، فالسياسي الناجح هو من يستطيع الحصول على التفاف سياسي حوله بشكل كبير .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *