التخطي إلى المحتوى
قراءة التحديات في مسارات النظام العام لدى رئاسة الرئيس /عبدربه منصور هادي

بوابة حضرموت

3dlat.com_14082258535

قد يتسأل القارئ عن انجازات المرحلة الراهنة وسط جملة التحديات التي تناولت شخص الرئيس منذ أن سيطر الإنقلابيون على صنعاء واحتلال المدن وصولآ الى مدينة عدن وكيف تجاوز تلك المرحلة وافشال المؤمرة وبدء مرحلة استعادة الشرعية من النقطة صفر في دار المعاشيق مرورآ بقصف الطيران الحوثي العفاشي في تلك المرحلة .

 

 

 

وماهي الا ايام لتظهر حملة التحالف العربي لستعادة الشرعية عاصفة الحزم لقد استطاع الرجل تجاوز المرحلة الحرجة ومعه ابناء اليمن بخوض مرحلة الجمهورية الثانية من وسط النار والباروت لم يبقى في تلك اللحظات سوى مدينة مأرب ومدينة تعز لم تسقط بأكمليها في يدالحوثة خاضت عدن ومأرب وتعز الحرب وتشكلت المقاومة الشعبية والجيش الوطني وبدأ اسناد الإخوة في التحالف العربي بقيادة الملك سلمان عملية عاصفة الحزم والدعم الجوي وسحق الحوثة من عدن ولحج ومأرب وابين والضالع وجزء من مدينة تعز مازال رهن الاعتقال الحوثي تمرالايام والتي تتجاوز تقريبا الف يوم فتحدث ما لم يكن في الحسبان انجازات استعادة الدولة وسط خذلان جزئي لمروجي الانفصال وبعض القوى التي لها حسابات سطحية لكن العافية تعود تدرجيآ حتى وصل الامرالى حيازة ثلاثة ارباع اليمن تحت سيطرت الشرعية ومازال الخطر يحدق باليمن اقتصاديا وطائفيا من قبل المنظومة الايرانية الخبيثة .

 

هنا كان لمؤسسة الرئاسة الدور الفاعل ممثلا بالرئيس ونائبه على محسن وقرارتهم الموفقة في عملية استقطاب الجماهير وتأيبد الواقع وان كان البعض لايصل الى مستوى الطموح والفاعلية لكنه يتجاوز المرحلة .

 

 

 

هنا نقف قليلا لنثمن التضحيات الجسام للقيادة السياسية وللاشقاء سنجد أن عجلة التأريخ سجلت اروع صفحات التضحية والفداء للتحالف العربي وللقيادة وامام هذه التضحيات نشكر الجميع من اعماق قلوبنا .. ولكننا هنا نود أن نؤكد على اننا نحتاج الى تحديث الجوانب الإدارية للحكومة ومؤسسات كثيرة لم تؤدي دورها بعد وفقا لعملية البناء الطارئ والذي يخدم المواطن اليمني في معيشته واستقراره امنيا واقتصاديا بالإضافة الى حشد مزيدآ من الامكانيات والجهود للخلاص من فيروس الفكر الانقلابي الحوثي بإستخدام مهارة مواجهة الفكرالخاطئ بفكر ثقافي وتوعوي وإصلاح شامل لمنضومة التخلف التي لحقت الواقع من تبعات الحرب ومكدرات الرهان ليتمكن المناضلون من تحرير تعز وبقية المحافظات .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *