التخطي إلى المحتوى
القوات الإماراتية تسطّر ملاحم إنسانية في اليمن

بوابة حضرموت / صحيفة البيان

900x450_uploads,2018,02,28,0bd15717ac

 تُسطّر القوات المسلحة الإماراتية ملاحم إنسانية في اليمن خاصة على الساحل الغربي متزامنة مع تطهير هذه المناطق من ميليشيا الحوثي الإيرانية. فإلى جانب تأمين قوافل المساعدات الإغاثية وتوزع المساعدات على سكان المناطق المحررة الذين تضرروا من الحصار الحوثي الإيراني، تقوم الفرق الهندسية بتطهير الطرق والمزارع من الألغام التي زرعتها تلك الميليشيا وإقامة المستشفيات الميدانية لتقديم الخدمات الطبية للسكان إلى جانب تنظيم عملية الصيد البحري وتقديم المساعدات للصيادين الذين عانوا كثيرا من ممارسات ميليشيا الحوثي واضطروا معها إلى التوقف عن ممارسة مهنتهم.

تأمين المساعدات

وتلعب القوات المسلحة الإماراتية دورا رئيسيا في عملية تخليص اليمن من ميليشيا الحوثي الإيرانية وتواكب انتصارات الشرعية بعمليات إنسانية حيوية تساعد السكان في المناطق التي يتم تحريرها على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به.

ومع بداية عملية الرمح الذهبي لتحرير الساحل الغربي لليمن قبل نحو عام كانت القوات المسلحة الإماراتية تتولى مهمة نقل وتأمين الإغاثة الإنسانية لسكان مديرية المخا بعد تحريرها من سيطرة الميليشيا الإيرانية.

وبفضل الجهود التي بذلتها القوات المسلحة الإماراتية تمكنت الفرق الإغاثية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي من الوصول إلى وسط مدينة المخا، كأول منظمة إنسانية تصل إلى هذه المدينة عقب تحريرها، ومع هذه القوافل الإغاثية تولت الفرق الهندسية والطبية مهمة تطهير المنطقة من مخلفات الحرب ونزع الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي وأيضاً تجهيز مستشفى ميداني لتقديم الرعاية الطبية للسكان.

الحديدة.. تأمين الإغاثة

ومع تحرير مديرية الخوخة كأول مديرية تتبع محافظة الحديدة على الساحل الغربي كانت القوات المسلحة الاماراتية هناك، حيث أمنت وصول الفرق الإغاثية لسكان المدينة الذين عانوا من حصار ميليشيا الحوثي الإيرانية وتم توزيع 10 آلاف سلة غذائية على سكان المديرية ووفرت إمكانيات إعادة تشغيل وتأهيل المركز الطبية.

وفِي مديرية حيس التابعة لمحافظة الحديدة أدت القوات المسلحة الإماراتية دورا مميزا في الجوانب الإنسانية لسكان المديرية بعد تحريرها من ميليشيا إيران فأمّنت أول قافلة مساعدات من الهلال الأحمر للمديرية، كما قامت بتوزيع المساعدات الإنسانية والمواد الإغاثية على سكان المناطق المحررة الذين تضرروا من الحصار الحوثي الإيراني وذلك بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققت في هذه المناطق المهمة وشملت المساعدات الإنسانية التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع نحو 2000 سلة غذائية.

مساعدة الصيادين

واتسع الدور الإنساني للقوات المسلحة الإماراتية إلى قطاع الصيد، حيث اضطر الآلاف من الصيادين للتوقف عن ممارسة مهنتهم خلال فترة وجود الميليشيا. وعانى الصيادون كثيراً من عدم قدرتهم على العمل وتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية.

القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن قامت بتنظيم وتأمين عملية الصيد في الساحل الغربي اليمني عبر استحداث سلسلة من الإجراءات المبتكرة التي حظيت بترحيب كبير من جموع الصيادين، وحرصت على تنظيم عملية تسجيل الصيادين في الساحل الغربي وتشمل بيانات شاملة وتفصيلية عنهم مع تنفيذ عملية الترقيم لقوارب الصيادين وصولاً إلى إصدار تسجيل ملكيات قوارب الصيد للصيادين التي تخول لهم عملية الصيد.

نزع الألغام

وتقوم الفرق الهندسية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية وقوات الشرعية في اليمن بنزع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيا الإيرانية في الطرق التي يستخدمها سكان مناطق الساحل الغربي في اليمن وتسببت في سقوط ضحايا كثر خصوصاً من صغار السن.

وتعمل الفرق الهندسية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية بشكل يومي في تطهير المناطق المحررة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بآلاف الألغام والعبوات الناسفة في الطريق الواقع بين المخا ومدينة الخوخة.

وتتنوع أشكال الألغام التي يقوم الحوثيون بزرعها فمنها ما هو صناعة يدوية على شكل صخور إذا كانت المنطقة جبلية وعلى شكل كتل رملية بالإضافة إلى الألغام المعروفة الأخرى بأنواعها كافة.

وتتعمد ميليشيا الحوثي الإيرانية زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمنازل والمزارع من المناطق التي يتم طردها منها دون مراعاة للمدنيين من أطفال وشباب ونساء وكبار السن.

الخدمات الطبية

تقوم الفرق الطبية الميدانية العسكرية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية التي تعمل ضمن قوات التحالف العربي بدور إنساني كبير في الساحل الغربي يتمثل في تقديم العلاج الميداني للفئات المعوزة من المرضى والوصول لهم في منازلهم. وتقدم الفرق الطبية الميدانية الخدمات العلاجية للأهالي بالمناطق المحررة بالساحل الغربي دون تمييز والاستجابة لكافة الحالات الإنسانية التي تتطلب رعاية صحية عاجلة، حيث يبادر بالتوجه لها في أماكن تواجدها في أسرع وقت ممكن.

وتجسد الفرق الطبية بالقوات المسلحة الإماراتية مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات لمساعدة سكان اليمن وتوفير متطلباتهم واحتياجاتهم للتخفيف من معاناتهم، حيث يقدم خدماته لمساعدة أهالي وسكان الساحل الغربي. ويؤمن الفريق الطبي خدمات طبية وعلاجية للنساء وللأطفال والمسنين الذين يعانون الأمراض المزمنة المختلفة في جميع المناطق النائية التي يتواجد فيها السكان والأهالي.

إنقاذ

في دور إنساني متميز للقوات المسلحة الإماراتية، أنقذ المستشفى الطبي الميداني العسكري الطفل اليمني خليل ياسين أحمد الذي أصيب بجروح قطعية خطيرة وتهتك في الأمعاء، إضافة إلى عدد من الشظايا إثر تعرضه لانفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي الإيرانية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *