التخطي إلى المحتوى
الأمير محمد بن سلمان يحاور الصحفيين.. ماذا قال عن قطر وخطر العثمانيين؟
Saudi Crown Prince and Defence Minister Mohammed bin Salman arrives to attend the first meeting of the defence ministers and officials of the 41-member Saudi-led Muslim counter-terrorism alliance in the capital Riyadh on November 26, 2017. This is the first official meeting of the 41-member Islamic Military Counter Terrorism Coalition, first formed in 2015 under the auspices of Prince Mohammed -- whose rapid ascent since his appointment as heir to the throne in June has shaken the regional political scene. / AFP PHOTO / Fayez Nureldine (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

بوابة حضرموت / CNN

Saudi Crown Prince and Defence Minister Mohammed bin Salman arrives to attend the first meeting of the defence ministers and officials of the 41-member Saudi-led Muslim counter-terrorism alliance in the capital Riyadh on November 26, 2017. This is the first official meeting of the 41-member Islamic Military Counter Terrorism Coalition, first formed in 2015 under the auspices of Prince Mohammed -- whose rapid ascent since his appointment as heir to the throne in June has shaken the regional political scene. / AFP PHOTO / Fayez Nureldine (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

 

أكثر من موقف سياسي برز بعد لقاء ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بمجموعة من الإعلاميين البارزين في مصر، على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى القاهرة حاليا، إذ قال إن عدد سكان قطر أقل من سكان شارع في مصر وأنه “لا يشغل نفسه” بملفها، كما كان له موقف بارز من تركيا، إذ تحدث عن وجود من وصفهم بـالعثمانيين” ضمن “مثلث شر” بالمنطقة.

الإعلامية لميس الحديدي تحدثت عن ما دار في اللقاء خلال ظهورها على برنامجها “هنا العاصمة،” قائلة إن ولي العهد السعودي تناول مع الصحفيين قضايا الإصلاح والديمقراطية وبعض الملفات الإقليمية، ناقلة عنه قوله إن التلاحم بين السعودية ومصر “يؤكد أن العالم العربي في أحسن حالاته وأحسن وضع.”

وفي الشأن الإقليمي نقلت الحديدي عن بن سلمان قوله إنه الدوحة منصة لجماعة الإخوان المسلمين وهي مصدر تمويلها. وتحدث أيضا عمّا وصفه بـ”مثلث الشر”، والذي قال إنه مكوّن من “العثمانيين وإيران والجماعات الإرهابية” ونقلت عنه قوله إن تركيا تريد الخلافة وفرض نظامها في المنطقة، وإيران تريد أن تُصدر الثورة.

المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، نقل بدوره بعض ما داء في الحوار مع الصحفيين، قائلا إن الأمير محمد بن سلمان قارن في لقائه مع الإعلاميين في مصر سياسة أمريكا تجاه كوبا مع سياسة الدول الأربع مع قطر، في إشارة إلى الإمارات والسعودية ومصر والبحرين.

وتابع القحطاني في نقله عن ولي العهد السعودي بالقول إن الأمير أكد على أنه “لا يشغل نفسه بأزمة قطر” مضيفا: “من يتولى الملف أقل من رتبة وزير، وعدد سكانها (قطر) لا يساوي شارعا في مصر، وأي وزير عندنا يستطيع أن يحل أزمتهم” وفق تعبيره.

التعليقات