التخطي إلى المحتوى
مجلي : اليمن تخوض اليوم معركة الكرامة والحرية وإستعادة الدولة المغتصبة

بوابة حضرموت / متابعة

152043439716286983

 

قال وزير الزراعة والري، عثمان مجلي، أن اليمن بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، تخوض اليوم، معركة الكرامة والحرية والديمقراطية واستعادة الدولة المغتصبة على كل كافة الأصعدة .

وأكد في كلمة اليمن إلى الدورة الـ35 لمجلس وزراء الداخلية العرب التي أنعقدت في دولة الجزائر، أن الشرعية في اليمن لا تواجه عدوا تقليديا واحدا، بل مجموعة من الأعداء اتفقوا وتكالبوا على اليمن وشعبه ومقدراته ودولته .. لافتاً إلى أن اليمن وهي تواجه ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران وتواجه تنظيم القاعدة الارهابي، بدعم وأسناد من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية حققت انتصارات كبيرة على القاعدة وأعادت الاعتبار لمؤسسات الدولة الأمنية .

واشار مجلي إلى أن إنعقاد هذه الدورة لمجلس وزراء الداخلية العرب، جاء في ظل ظروف دقيقة تمر بها العديد من دولنا العربية ومنها اليمن، الذي لا يمر بظروف سياسية وأمنية حساسة منذ انقلاب ميليشيا الحوثي الارهابية في سبتمبر 2014م وحتى اليوم، والتي اغتصبت مؤسسات الدولة ونهبت مقدراتها وثرواتها واكلت الأخضر واليابس وادخلت الوطن في حرب وحشية وقودها المواطن والجندي والعامل والطبيب والمهندس والمحامي وغيرهم، دون ان يأخذها رحمة حتى في الأطفال والنساء الذين لم يسلموا من استغلالهم الوحشي في حربها ضد الشرعية الدستورية عبر تجنيدها لهم واستغلالهم في تنفيذ اجنداتها الخبيثة وجعلهم دروعا بشرية في معاركها الدموية، دون الاكتراث لمبادئ الدين الاسلامي الحنيف الذي كرم الانسان المسلم وحرص على حياته وامنه ومعيشته، او الاعراف والمواثيق والقوانين الدولية والانسانية التي تجرم استغلال النساء والاطفال في اية حروب، او تعريضهم للخطر.

وقال “فمن وراء مليشيا الحوثي التي ادخلت اليمن في مستنقع من الدماء هناك قوى اقليمية تضغن العداء لليمن وتحاول ان تفرض الوصاية على شعبه الحر الأبي، وتسعى بكل ما اوتيت من قوة على اطالة الحرب لتدمير مقدرات الوطن واستمرار سفك الدم اليمني الطاهر، وتجويع شعب بأكمله من خلال دعمها المتواصل للمغتصبين لشرعية الدولة ومؤسساتها بكافة انواع الأسلحة المتطورة والمحظورة، والخبراء العسكريين والمال المدنس منتهكين كافة القوانين والاعراف الدولية، متحدِّين المجتمع الدولي بأكمله، دون ان يلاقون رادع من مجلس الأمن او من الأمم المتحدة او أي من منظمات المجتمع الدولي، فإيران التي لم تسلم العديد من دولنا العربية من شرها، هي اليوم تلعب في اليمن لعبة قذرة استطاعت من خلالها ان تنفذ اجنداتها الدنيئة عبر مليشيات الحوثي المغتصبة لشرعية الشعب ومؤسساته، ولا يمكن ان نغفل اشتراك حزب الله في لبنان في هذا المخطط الدنيء، ناهيك عن خطر تنظيم القاعدة الارهابي الذي ما يزال يعبث بأمن بلادنا في العديد من المناطق اليمنية.

وأكد أنه امام هذه التحديات الجمة التي تواجه شعبنا اليمني، أستطاعت قوات الأمن والجيش الوطنيين بدعم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تحرير مساحة شاسعة من أرض السعيدة، واستعادة مؤسسات الدولة في كثير من المحافظات اليمنية وبسط سلطة الدولة فيها وانشاء مؤسسات وطنية بديلة عن تلك التي اغتصبتها المليشيات الاجرامية المرتهنة للسياسة الايرانية واطماعها في المنطقة .

ونوه بالدور الكبير والمحوري الذي قامت به المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود في دعم اليمن على كافة الاصعدة سواء في المجالات الانسانية من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية او الاقتصادية من خلال دعم الاقتصاد اليمني المتهالك ودعم البنك المركزي اليمني والتدخل من وقت لاخر لوقف الانهيار المستمر للعملة الوطنية او السياسية من خلال دعمها اللامحدود للشرعية الدستورية بقيادة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي او الدعم للوجستي من خلال مساندة قوات التحالف العربي لكافة الجبهات التي يخوضها رجال الأمن والجيش، الى جانب الدور الذي يقوم به بعض اشقائنا مثل دولة الامارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف العربي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *