التخطي إلى المحتوى
الجهات الرسمية بحضرموت تكشف عن مصير كشميم ووضعه الحالي

 

بوابة حضرموت / نيوز يمن

download (2)

استغرب العقيد حسن عمر باعلوي مدير عام فرع مصلحة التأهيل والاصلاح بمحافظة حضرموت (السجن المركزي) الحديث عن تعرض عوض كشميم رئيس مجلس إدارة مؤسسة باكثير للصحافة والطباعة والنشر، السابق للتعذيب في مكان مجهول.
باعلوي قال في تصريح لمراسل “نيوزيمن” ان “الاخ عوض موجود لدينا في سجن الاحتياط وفق صلاحية النيابة الجزائية المتخصصة التي تستكمل اجراءاتها معه تمهيدا اما لاحالته للمحكمة أو الافراج عنه وفقا لماتقتضيه الاجراءات القانونية.
مؤكدا أنه يحظى بكل مايمنحه القانون للموقوف قيد التحقيق من النيابة الجزائية المعنية بقضايا الارهاب ومكافحته مع مراعاة الظروف التي تمر بها المحافظة كونها تخوض حربها ضد تنظيم القاعدة.
مؤكدا ان ادارة السجن اتاحت له الاتصال بأسرته التي تعلم مكانه من اللحظة الاولى لاعتقاله.
وعن الاخبار التي تقول انه يتعرض للتعذيب والاخفاء، قال العقيد ان “نشر الاخبار الكاذبة عن تعرضه للتعذيب واخفائه تدعي أنها متضامنة معه فيما الحقيقة أنها تتهمنا تهما جسيمة عن قصد كأنها تؤكد وجود خطة للاساءة للجهود التي تبذلها السلطات في محافظة حضرموت وبخاصة في جهود مكافحة الارهاب والجريمة”. وقال: كان يمكنهم الاتصال بنا او بالنيابة المتخصصة للسؤال عن مكان تواجده وتهمته.. ان كان القصد خدمة الرأي العام والقانون والحقوق”.
الى ذلك قال مكتب محافظ المحافظة اللواء فرج سالمين البحسني ان الملف بيد النيابة الجزائية وان المحكمة هي صاحبة القرار موضحا أن احالة “عوض كشميم” للنيابة المتخصصة كان في سياق الترتيب العسكري لتحرير وادي المسيني من القاعدة، معتبرا أن ماكتبه يأتي في سياق التحريض ضد الجيش والامن حيث نفي وجود عمليات عسكرية أو حرب على القاعدة في المسيني، وحياة اهالي المدنيين الذين تقتلهم القاعده او شهداء وجرحى الجيش الذين يحاربونها، ليس رأيا ورأي آخر، فنحن نحارب الارهاب ولانخوض سجالات في ندوة.
وقال: في الوقت الذي كان ابنائنا من الجنود يقدمون ارواحهم في حرب مواجهة مباشرة ضد تنظيم القاعدة قال عوض وهو اعلامي وكان رئيس مجلس ادارة مؤسسة اعلامية رسمية ان ذلك “ضجيج اعلامي فاقد المهنية و المصداقية وموجه لخدمة أطراف إقليمية”. وأنها “تجربة المسواقه والموغاده”، “يختبي وراءه فواحش الكذب والغدر والخيانة”.

التعليقات