التخطي إلى المحتوى
بدعم الهلال الأحمر الإماراتي.. افتتاح ميناء سقطرى لتنشيط التجارة الملاحية

بوابة حضرموت

5aa65d798adc1-750x500

«للأعمال الإنسانية» ميناء حولاف في محافظة سقطرى اليمنية في خطوة من شأنها تنشيط التجارة الملاحية في المحافظة، في وقت أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن فعاليات برنامج المتطوعين للخدمة المجتمعية وذلك لأول مرة في المحافظات اليمنية.

وواصلت دولة الإمارات العربية المتحدة مساعداتها للشعب اليمني وإعادة تأهيل البنية التحتية، حيث افتتحت «مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية» ميناء حولاف في محافظة سقطرى اليمنية بعد الانتهاء من المشاريع التطويرية به وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المؤسسة.

ومن المتوقع أن يسهم هذا المشروع – الذي افتتح في حفل كبير حضره وفد من مؤسسة خليفة الإنسانية ومحافظ سقطرى أحمد عبدالله السقطري وجمهور كبير – بشكل كبير في تنشيط التجارة الملاحية في المحافظة كونه المنفذ البحري الوحيد لها ويتم من خلاله جلب كل احتياجات الأرخبيل عبر السفن الخشبية. ومن شأن التوسعة الحالية أن تعمل على تخفيف الأعباء عن السفن نتيجة التأخير في تفريغ حمولتها واستقبال البواخر بأحجامها المختلفة.

قطاع حيوي

وأكد مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة الإنسانية أنه بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة فإن المؤسسة تنفذ العديد من المشاريع التنموية في أرخبيل سقطرى في أهم قطاع حيوي وهو مطار وميناء حولاف، موضحاً أنه تم الانتهاء من مشروع توسعة ميناء حولاف في مدة تتجاوز السنة بقليل وهذا بحد ذاته إنجاز في زمن قياسي.

تضمن المشروع توسعة الميناء برصيف يبلغ 110 مترات إضافة إلى تسويره وإنارته وتعبيده بشكل كامل مع إضافة منطقة للتفريغ والتحميل إلى جانب تدشين العمل في الرافعة المتحركة بقوة 100 طن.

إدارة الميناء

على صعيد متصل أعلن عن افتتاح إدارتي الميناء وجماركه بعد صيانته وتأهيله ومن شأنه ذلك أن يسهم في إطلاق خطة عمل جديدة للميناء تعزز من نشاطه الملاحي من خلال إيجاد مساحة خارج الرصيف لفرز البضائع وتسليمها.

من جهته أكد محافظ سقطرى أن المشاريع التطويرية التي تم افتتاحها بدعم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بالميناء ستعمل على نقل ميناء المحافظة إلى وضعية أفضل ليستقبل مختلف البواخر بمختلف أحجامها وهو ما كان حلماً في الفترة السابقة، كما يمكن رسو عدة سفن في الوقت نفسه عكس ما عليه سابقاً والتي تتمثل في رسو سفينة واحدة فقط مما يسبب ازدحاماً وتأخراً في عملية تفريغ البضائع.

وأشار السقطري إلى أن الميناء يعتبر شرياناً أساسياً للمحافظة وبوابة تنميتها وهو محور اهتمام دائم من قبل الجميع.

وثمن جهود دولة الإمارات بشكل عام ومؤسسة خليفة الإنسانية بشكل خاص على دعمهما السخي للمحافظة وأبنائها في مختلف الجوانب الخدمية والحيوية والتي عززت من مستوى البنية التحتية للمحافظة.

شهد الافتتاح مشاركة واسعة من المجتمع من خلال الفرق الفنية التراثية و طلاب المدارس وجمال سقطرى الأصيلة إلى جانب عرض قام بها أفراد محطة المطافئ في سقطرى وكتيبة السواحل وعرض بالمظلات وهي تحمل أعلام دولة الإمارات مع صورة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وشعار مؤسسة خليفة الإنسانية تقديراً لجهودها الإنسانية والتنموية في المحافظة.

برنامج المتطوعين إلى ذلك، أطلق فريق «هيئة الهلال الأحمر الإماراتي» في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن فعاليات برنامج المتطوعين للخدمة المجتمعية وذلك لأول مرة في المحافظات اليمنية.

شملت الفعاليات عقد اجتماع مع المتطوعين الذين توافدوا من أجل المشاركة في البرنامج الذي يهدف إلى تنمية روح التطوع في نفوس المشاركين والعمل من أجل المساهمة في تنمية مجتمعهم وخدمته في ظل الظروف التي يعيشها اليمن منذ انقلاب ميليشيا الحوثي الإيرانية الإرهابية وما نجم عن ذلك من مآسٍ تحتاج إلى جهد الجميع من أجل التخلص من آثارها والمضي قدماً على طريق الأمل مفعمين بروح البذل والعطاء وتقديم كل جهد ممكن من أجل وطنهم وأهليهم.

وتضمنت الفعاليات أيضاً محاضرة تعريفية ببرنامج المتطوعين الذي يجري تنظيمه حسب الأنظمة المعتمدة دولياً في هذا الشأن حضرها 19 شاباً و فتاة من الراغبين بالمشاركة في هذا المجال الجديد على واقعهم.

يأتي تنظيم برنامج «المتطوعين للخدمة المجتمعية» من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في ظل خبراتها وباعها الطويل في مجال التطوع. إعداد جيل وقال رئيس فريق الهلال الأحمر في عدن المهندس جمعة عبد الله المزروعي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن هذا البرنامج يأتي في إطار نظرة الهيئة الشاملة في التعامل مع الواقع اليمني وتهيئة جيل من المتطوعين الراغبين في مساعدة وطنهم وذويهم من أجل عودة الحياة الطبيعية للمحافظات اليمنية انطلاقاً من محافظة عدن.

ولفت إلى أن هذه المهمة الإنسانية التي يجري تأهيل المشاركين في البرنامج لها تأتي في صلب عمل الهلال الأحمر الإماراتي وغرس روح التطوع والبذل.

مساعدات حضرموت في غضون ذلك، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دفعات جديدة من المساعدات الغذائية اليومية على مئات الأسر من المتضررين والمحتاجين في منطقة السويم بمديرية تريم في وادي حضرموت وذلك تواصلاً لمشروعها الإغاثي لسكان محافظة حضرموت للتخفيف من معاناة المحتاجين وتحسين الظروف المعيشية وضمن جهودها لسد الفجوة الغذائية في المحافظات اليمنية.

وأكد ممثل الهلال الأحمر الإماراتي عبدالعزيز الجابري أن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع الأسر المحتاجة تأتي في إطار الخطة التي أرساها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ويواصل المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وبمتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والتي كانت البوصلة التي رسمت الطريق أمام هيئة الهلال الأحمر لتواصل تصدرها في مجال العمل الإنساني على الصعيد الدولي وتتبوأ مركزاً متقدماً على مستوى المنطقة والعالم.

 

التعليقات