التخطي إلى المحتوى
عملية “السيل الجارف” تتوقف بعد تطهير المديريات من “القاعدة”

بوابة حضرموت / متابعات

201837182430158N

أعلنت قوات الحزام الأمني والتدخل السريع المدعومة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن انتهاء عملية السيل الجارف بعد تحقيقها نجاحات كبرى خلال وقت قياسي.. حيث تم تطهير مديرية المحفد ووادي حمارا من مسلحي عناصر تنظيم ” القاعدة ” الإرهابي. 

وتمكنت قوات الحزام الأمني والتدخل السريع -بإسناد من قوات التحالف العربي- من تطهير المواقع التي كانت تتحصن بها عناصر تنظيم القاعدة والسيطرة الأمنية على المحفد أكبر مديرية في محافظة أبين ووادي حمارا الذي يبلغ طوله 25 كيلومترا.. ما يشكل ضربة موجعة وقاسمة للتنظيم الإرهابي في آخر معقل له بمحافظة أبين جنوب اليمن وسط فرار عناصره.

كانت عملية “السيل الجارف” استهدفت تطهير مديرية المحفد ووادي حمارا من جيوب وأوكار مسلحي عناصر “القاعدة” في واحدة من أهم العمليات العسكرية ضد التنظيم والتي أنهت مصيره في محافظتي أبين وشبوة.

ونفذت قوات الحزام الأمني خطة عسكرية محكمة شملت حملات دهم للعناصر والجيوب الإرهابية في محافظة أبين التي ظلت لسنوات المعقل الرئيسي لتنظيم “القاعدة” حيث أنشأ معسكرات تدريبية لعناصره الإرهابية في جبالها ووديانها كانت بمثابة مأوى لهم.

وعثرت القوات على مستودعات تحتوي على كميات كبيرة من الصواريخ والذخائر والعبوات الناسفة وقذائف المدفعية تابعة لمسلحي عناصر “القاعدة” في وادي حمارا كانت تخطط لاستخدامها ضد المدنيين الأبرياء.. كما تمكنت قوات الحزام الأمني من قتل وأسر عدد كبير من مسلحي عناصر “القاعدة” بينهم قادة ميدانيون وأبرزهم المدعو محسن باصبرين.

وتمثل العملية تقدما كبيرا للقوات في الوقت الذي تم فيه تأمين المناطق التي طرد منها عناصر “القاعدة”.

يشار إلى أن قوات التحالف العربي قد نفذت في إبريل/نيسان 2016 عملية عسكرية خاطفة نجحت خلالها في طرد مسلحي القاعدة من محافظة حضرموت التي ظل التنظيم مسيطرا عليها لمدة عام مستغلا الانفلات الأمني عقب انقلاب مليشيا الحوثي الإيرانية على السلطة الشرعية.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *