التخطي إلى المحتوى
الاندبندنت أون صنداي: أطفال اليمن تركوا المدارس وحملوا السلاح

13699_1569388083313412_1004202613151780007_n

 

بوابه حضرموت / بي بي سي

 

 

حذر مسؤول أممي من أن قرابة 30 في المئة من المقاتلين بالميلشيات المسلحة أطفال دون الثامنة عشر.

 
أطفال اليمن “يحملون السلاح بدلا من الكتب المدرسية” و”دور” المسؤول القطري محمد بن همام في فوز الدوحة بحق تنظيم كأس العالم 2022 و”جبهتا حرب” في العراق ولوحات فنية تعرض معاناة السوريين من أبرز الموضوعات ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط في الصحف البريطانية.

 
ونبدأ من الاندبندنت أون صنداي التي نشرت تحقيقا حول اليمن استهلته بمشهد طفل يُدعى حسن يقف حاملا رشاش كلاشنكوف على مدخل باب اليمن في مدينة صنعاء القديمة.

 
وتقول الصحيفة إن حسن مثل معظم الأطفال في السابعة من العمر في تلك المنطقة من صنعاء اعتاد أن يقضي وقته في المدرسة أو لعب كرة القدم، وذلك حتى ثلاثة أسابيع مضت.

 
لكن مدارس اليمن أغلقت أبوابها مع احتدام الصراع، ومن ثم “ترك الأطفال كتبهم وحملوا الكلاشنكوف بدلا منها”، بحسب التحقيق.

 
ونقلت الصحيفة عن جمال الشامي، رئيس منظمة “المدرسة الديمقراطية” غير الحكومية في اليمن المعنية بحقوق الأطفال، قوله إن “المسؤولية لا تقتصر على الحكومة، بل تقع على عاتق الحوثيين وميلشيات الحراك الجنوبي الذين يشجعون الأطفال على حمل السلاح”.

 
وتقول الإندبندنت أون صنداي إن مليون طفل في اليمن لا يمكنهم حاليا الذهاب إلى المدارس منذ بدء التدخل العسكري بقيادة السعودية.

 
وفي وقت سابق من الشهر الحالي، حذر مسؤول بالأمم المتحدة من أن قرابة 30 في المئة من المقاتلين بالميلشيات المسلحة أطفال دون الثامنة عشر، بحسب الصحيفة.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *