التخطي إلى المحتوى
خامنئي يأمر الجيش الإيراني برفع درجة التأهب العسكري تحسبا لتعرض البلاد لهجوم

KHAMOUNI-NEE-NEW.jpg777-400x280

 

بوابه حضرموت / وكالة الانضول

 

أعطى مرشد الثورة الإيرانية “علي خامنئي” تعليمات لوزارة الدفاع الإيرانية، لرفع درجة التأهب، والقدرات، والكفاءات العسكرية، ومستوى الجاهزية، للجيش والحرس الثوري وجميع الأجهزة ذات الصلة، قائلًا: “إن الشعب الإيراني، هو أمّة أثبتت قدرتها على الدفاع عن نفسها إذا ما تعرضت لأي هجوم”.
جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم، خلال استقباله مجموعة من المسؤولين العسكريين وعائلات الشهداء، بمناسبة اليوم الوطني للجيش.
وقال خامنئي في معرض رده على تصريحات أمريكية حول عدم إسقاط الخيار العسكري، ووضعه ضمن قائمة الخيارات المتعلقة بإيران: “بعد مدّة طويلة من الصمت، يطل علينا أحد المسؤولين الأمريكيين متحدثًا عن الخيارات المطروحة على الطاولة، إن مثل هذه التهديدات والمطالب الخاصة برسم حدود للقدرات الدفاعية الإيرانية هي في الحقيقة، عبارة عن تهديدات جوفاء وتتسم بالغباء”.
وأضاف خامنئي: “إن إيران لم ولن تكون يومًا مصدر تهديد لدول المنطقة، كما أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة تسعى لنشر أساطير ملفقة حول سعي إيران لامتلاك أسلحة نووي، بغية إظهارها كما لو أنها تشكل مصدر تهديدٍ لدول المنطقة، علمًا بأن الإدارة الأمريكية والنظام الصهيوني اللذان يتدخلان في أي منطقة يريدان التدخل فيها، يشكلان أكبر تهديد على العالم والمنطقة”.
وانتقد خامنئي ما أسماه عدم مراعاة جيوش الدول التي تدعي أنها قوة عظمى في العالم، للقانون الدولي والمبادئ الإنسانية، قائلًا: “إن الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تراعي أيًّا من القوانين الدولية والمبادئ الإنسانية، وترتكب أشنع الجرائم، هي من الأمثلة الأكثر وضوحًا في هذا الصدد، كما أن الحرب على اليمن، وغزة، ولبنان تندرج ضمن إطار عدم الامتثال للقانون والشرعية الدولية”.
وتابع خامنئي: “إن تأييد الولايات المتحدة والغرب للاعتداءات على اليمن يعبر عن كيفية تهديد تلك الجهات للأمن العالمي، أما إيران فهي على عكس تلك الجهات التي تمتلك قوّة غاشمة، إذ أنها تؤمن بأن الأمن هو نعمة إلهية”.
وقال مضيفًا: “إن الاتهامات التي توجه لإيران حول تدخلها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، هي اتهامات غير صحيحة، ذلك أن إيران لم ولن تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد، كما أنها بلد يكره ويدين جميع الاعتداءات التي تستهدف الأطفال، والنساء، والمدنيين، وتعتقد أن الذين ينفذون مثل تلك الاعتداءات لم يدركوا حقيقة الإسلام، ومعاني الضمير الإنساني”.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *