التخطي إلى المحتوى
عاجل …هادي يعلن قبول المبادرة العمانية

images

 

بوابه حضرموت / صحيفة ايلاف السعودية 

 

 

أعلن مصدر رئاسي يمني أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي سيعلن الموافقة على المبادرة العمانية التي كانت (إيلاف) أشارت إليها في تقرير نشرته الثلاثاء.

 

    سيوجه الرئيس اليمني الشرعي هادي خطاباً متلفزاً للشعب اليمني بعد ساعات من وقف العمليات العسكرية لـ(عاصفة الحزم) وبدة عمليات (إعادة الأمل) ومنتظر أيضاً إعلانه قبول المبادرة اليمنية.  

 

وكانت (إيلاف) قالت في تقريرها إن عواصم القرار في الإقليم والدول الكبرى، إعلان سلطنة عمان عن مبادرة متكاملة يجري التجهيز لها على “نار هادئة” تقود إلى حل سلمي للأزمة اليمنية.    ويتحدث مراقبون وقريبون من القرار العماني عن مشارورات تجريها السلطنة مع أطراف عديدين لبلورة الموقف من مبادرتها تحاشياً لأي رفض من أي طرف معني في الصراع.  

 

 وتأتي أن الوساطة العمانية تلبية لدعوات عديدة من المنظمات الدولية والقوى الكبرى انطلاقا من الحفاظ على الأمن والسلام العالمي وتأمين الملاحة العالمية في الخليج ومضيق باب المندب.

 

  كما أن التحرك العُماني للوساطة في حل الأزمة يأتي استجابة لدافع الحفاظ على الأمن القومي العُماني.

 

  7 مبادىء

   ويشير المراقبون إلى أن سلطنة عُمان تقديم مبادرة كاملة الأركان تستهدف إنقاذ اليمن وإخراجه من أزمته وتحقيق السلام الداخلي، ووقف الاقتتال الدائر وتحقيق تسوية سريعة للنزاع عبر تطبيق سبعة مبادئ أساس هي:

 

  أولا: انسحاب جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وقوات علي عبد الله صالح من جميع المدن اليمنية. وإلزامهما بإعادة العتاد العسكري، الذي استولوا عليه من مخازن الجيش اليمني.

 

  ثانيا: عودة السلطة الشرعية إلى الجمهورية اليمنية المتمثلة بالرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي، وقيادة الحكومة اليمنية وممارسة عملها.  

 

ثالثا: المسارعة بإجراء انتخابات برلمانية، ورئاسية في أقرب وقت.  

 

رابعا: التوافق على حكومة جديدة تضم جميع أطياف الشعب اليمني وأحزابه.  

 

خامسا: أن تتحول جماعة (أنصار الله) الحوثية إلى حزب سياسي يشارك في الحياة السياسية اليمنية بطرق شرعية.  

 

سادسا: عقد مؤتمر دولي للمانحين بهدف مساعدة الاقتصاد اليمني وتنفيذ مشاريع استثمارية.  

 

سابعا: تقديم اقتراح بإدخال (اليمن) ضمن منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.  

 

يرى مراقبون أن سلطنة عُمان تنطلق في وساطتها من خلال طار دورها الإقليمي والعالمي، وأشاروا إلى أن التحرك العماني يأتي استجابة لدعوة أطراف إقليمية تشارك في الحرب بصورة (معلنة) أو (خفية داعمة) كفرصة لإخراجها من المأزق اليمني الذي قد يطول أمده ويمتد تأثيره إلى داخل أراضيها.   كما أن للسلطنة دورها التاريخي في الوساطات بملفات ساخنة، في مقدّمتها الملف النووي الإيراني. كما لعبت خلال السنوات الأخيرة دورا مهما لحفظ التوازن في منطقة الخليج، وتوفير قناة للحوار بين دول الخليج العربية وجارتها الكبرى إيران. 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *