التخطي إلى المحتوى
صحيفة دولية : المشاط يقود مسيرة الحوثي إلى حافة الهاوية

بوابة حضرموت / متابعات

5

تسلّم مهدي المشاط، الأربعاء، رسميا، منصبه رئيسا لما يسمى “المجلس السياسي الأعلى” التابع للمتمرّدين الحوثيين في اليمن خلفا لصالح الصماد الذي قتل الخميس الماضي في غارة للتحالف العربي بمدينة الحديدة على الساحل الغربي اليمني.

وتوعّد المشاط لدى أدائه “اليمين الدستورية”، بـ”حرب مفتوحة” ضدّ الحكومة المعترف بها دوليا والتحالف العربي الداعم لها بقيادة المملكة العربية السعوية، في خطاب لم يفاجئ المراقبين الذين يصنّفون الرجل ضمن معسكر المتشدّدين، معتبرين اختياره لخلافة الصمّاد، بمثابة تنفيذ لسياسة الهروب إلى الأمام والدفع باتجاه حافّة الهاوية التي لم يعد المتمرّدون الموالون لإيران يملكون خيارا غيرها بفعل ما أصاب قدراتهم العسكرية من إنهاك، وما لحق بهم من هزائم وتراجعات على الأرض.

وقالت صحيفة العرب الصادرة من لندن أنها حصلت على معلومات تكشف عن حالة توتر كبيرة تسود صفوف الحوثيين إثر مقتل الصماد في الوقت الذي كان يقوم فيه بحشد المقاتلين تحت عنوان” مسيرة البنادق” والتي كانت تستهدف الدفع بالمزيد من الميليشيات للقتال في جبهات الساحل الغربي.

ورجّحت المصادر انعكاس مقتل الصماد بشكل مباشر على جبهات القتال المختلفة في ظل فشل أي من قيادات الجماعة على تعويض الخسائر البشرية والمادية التي منيت بها الجماعة الحوثية.

واعتبر مراقبون مقتل الصماد في هذا التوقيت الذي تحتشد فيه قوات الجيش اليمني مدعومة بالتحالف العربي على مشارف مدينة الحديدة الاستراتيجية وانتقال المعارك إلى عمق محافظة صعدة بأنها مؤشر على حالة الانهيار الشامل التي تمر بها الجماعة على مختلف الأصعدة السياسية والعسكرية.

انتفاء المرونة وغلبة التشدد في فترة هزائم عسكرية وارتباك سياسي

كما لفتت المصادر إلى انعكاس مقتل الصماد بصورة مباشرة على حالة التوازنات الهشة داخل أجنحة الجماعة الحوثية، إضافة إلى أن مقتله دفع بزعيم الجماعة عبدالملك الحوثي إلى فرض أحد القيادات الأشد تطرفا وراديكالية ليكون خليفة للصماد وهو ما ينذر بموجة جديدة من الصراعات داخل الجماعة الحوثية ومع حلفائها وخصومها على السواء.

وتنذر التحولات السياسية والعسكرية المتسارعة وتصاعد الخسائر في صفوف القيادات الحوثية ببدء مرحلة جديدة من مراحل الحرب بين الشرعية والتحالف العربي من جهة والحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى عقب تعيين القيادي المقرب من عبدالملك الحوثي رئيسا للمجلس السياسي الأعلى وهو ما يعده مراقبون تنفيذا لقرار مبكر عن رغبة الجماعة ومن خلفها ايران بالدفع نحو آخر فصول التصعيد وتقديم الوجه الحقيقي للحركة الحوثية كما هو من دون أقنعة.

ووصف فهد طالب الشرفي القيادي في حزب المؤتمر وأحد أبناء صعدة في تصريح لـ”العرب” خسارة الحوثيين للصماد في هذه المرحلة وتعيين المشاط خلفا له بأنه تعبير واضح عن حالة الارتباك في أعلى قمة الهرم الحوثي، حيث يتمتع الصماد بصفات عديدة على صعيد قدرته على الحشد وكسب ولاء القبائل، إضافة إلى دوره البارز في إنشاء التحالف بين حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح وبين الحوثيين وعمله على التخفيف من آثار مقتل رئيس المؤتمر الشعبي العام والأمين العام للحزب من خلال سعيه إلى استقطاب قيادات المؤتمر المتبقية في صنعاء، وهي الملفات التي أجاد إدارتها وفقا للشرفي، ويتوقع أن يعمل المشاط عبر شخصيته النزقة واندفاعه السياسي وذهنيته الأيديولوجية المتشددة إلى التعامل بشكل مغاير ينعكس سلبا على أداء الحوثيين خلال الفترة القريبة القادمة.

وأضاف الشرفي أن زعيم الجماعة الحوثية كان يعول إلى حد كبير على مرونة الصماد في إدارة العديد من الملفات التي فشلت فيها قيادات حوثية أخرى، كما كان يستثمر وجوده الرمزي على رأس الانقلاب لإرضاء شريحة واسعة من أبناء القبائل في محافظة صعدة التي ينتمي إليها الصماد نفسه، فيما يمثل مقتله انتكاسة كارثية على تماسك الميليشيا الحوثية في جبهات محافظة صعدة التي انتقلت إلى عمق مناطق النفوذ الفكري للجماعة ومعاقلها الأساسية في مران وضحيان التي باتت في مرمى استهداف قوات الجيش والمقاومة التي تحاصر صعدة من أربعة محاور.

من جهته علق المحلل السياسي اليمني فارس البيل على مقتل الصماد وعدد من القيادات الحوثية البارزة برفقته بأنها خسارة هائلة معنويا من خلال كسر مستوى القيادة واستهداف الرؤوس بشكل مباشر مما يعني أن “التابو” الذي صنعه الحوثي حول رمزية قياداته أمام الناس قد انكسر، والصورة الرمزية التي في ذهن أتباعه حول القيادات تهدمت وباتت الجماعة كعصابة يلاحق زعماؤها بشكل واضح باعتبارهم مرتكبي جرائم حتى وإن ظهروا كسياسيين، إضافة إلى أنه إعلان بأنه لم يعد أحد من قيادات الحوثي بمنأى عن الاستهداف.

التعليقات