التخطي إلى المحتوى
نحن مع الرئيس هادي البطل القومي محطم الأصنام

11-05-18-525854455

بوابة حضرموت / حسن العجلي

 

هذا هو موقفنا المعلن الى جانب الرئيس هادي سياسيا ووطنيا وقوميا وعربيا ومقاومة وطنية وسنكون في مقدمة الصفوف  نقاتل من اجل تحقيق شرعية القانون الدولي  والنظام الداخلي للدستور اليمني الذي يمنح هادي كل الصلاحيات ويحدد المسئوليات الدستور الذي انقلبت عليه مليشيات الحوثي الطائفية وازلام عفاش وقواته القبلية واحزابه الدينية المتطرفة وغيرهم من مرتزقة وبلطجية العصر الحديث والقديم وثوار وبلاطجة  المراحل السوداء ومهما طالت ظروف الحرب او تعطلت وسائل الحلول ومهما تعاظمت مؤامرات الاعداء على الارض اليمنية لن  نتهاون او نلين ومهما تكالبت اصوات المكايد والحقد والكراهية  على الشعب اليمني والشعب الجنوبي انها جميعها ستسقط امام مشروع الرئيس هادي الهادف الى تحقيق النصر بأذن والذي يتسم بالعقلانية  الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية والعسكرية  العظيمة لهذا الرجل الذي يعلب سياسة هادئة وهادفة ومتزنة ذات ابعاد طويلة  البال والمدى لايحسها الاعداء الا في وقتها المناسب  لقد خلط هادي كل الاوراق في الشمال وفي  الجنوب وحجم دور القبيلة والطائفية وفركش تجمعات اصحاب المشاريع الهدامة ونسف مواقع واوكار الجيوش الوهمية وكشف نوايا  عصابات  الفيد وتجار الحروب ومنح القضيتين الشمالية والجنوبية  ثقة العالم وقال ان هناك اولويات واتفاقات وقرارات يجب تفيذها والحفاظ على اسسها ومظامينها كاهداف نبيلة نقدم كل يوم من اجلها قوافل الشهداء وصفوف طويلة من الجرحى وتتدمر مدن وتهدر مقومات الامة اليمنية في الجنوب وفي الشمال على ايادي  التآمر والخيانة من قبل عصابات الحوثي واعوانه والتي تتعامل مع دوائر خارجية ذات طابع سياسي واجندات عسكري ثم اكد  وقال كل هذا لن  يثنينا عن توجهاتنا اويحرف مسار مسيرتنا نحو تحرير كل الارض اليمنية وفي مقدمتها صنعاء العاصمة السياسية .

 

لم يكن الرئيس هادي هنا وحيدا في الساحتين الجنوبية والشمالية ولم يكن مقطوع من شجرة كما يقولوا عجائز مصر .

 

الرئيس هادي جنوبي وله جذوره الضاربة في اعماق تاريخ  الارض اليمنية ولم يأتي من كوكبا اخر  واذا هناك خلافات في الرأي  والهدف فهذا امر لا يفسد للود قضية هناك قنوات مفتوحة ممكن ان يتم من خلالها مناقشة اسس وقواعد ومضامين الخلاف بعيد عن التشنج والغضب والتعصب والسب  والشتم  او التقزيم لهامان الوطن اونكران الذات في الحقوق والواجبات والمواقف النضالية  للجميع والا كيف انكم تعترفون برئاسة الرئيس هادي على انه  رئيس اليمن كله شمال وجنوب وترفضوا التعامل معه في اهم القضايا المصيرية التي هو من عمل مع كل المكونات السياسية  الجنوبية والشمالية جنبا على جنب من اجلها وحقق لها الكثير من  الانتصارات على المستوى الداخلى والخارجي الدولي والاقليمي

 

لكن هذا التناقض الذي غير واضح ولا مقبول ياسادة العصر وثوار المراحل الجديدة ورموز الاجندات السياسية والعسكرية الخارجية  والمخابراتبة الايرانية وغيرها لماذا تغضبون عندما يحط الرئيس  هادي النقاط فوق الخروف ولمادا تزعلون عندما يقل لكم تعالوا الى الحوار والنقاشات المفتوحة ذات النقد البناء للاخطاء اذا وجدت واصلاحها في اطار ما تقتضيه المصلحة العامة للوطن وعندما ينطلق الرئيس هادي من هذه الزاوية ليس جبنا منه او خبثا ولكن تفرض عليه واجباته الوطنية والمسئولية الجسيمة الملقاة على  عاتقة اقليميا ودوليا وداخليا ووطنيا وقوميا شعبيا وجماهيريا .

 

الرئيس هادي يعتبر حجر الزاوية في الصراع ولا مقارنة لما يدور من اختلافات مع الاشقاء في دولة الامارات الرئيس يعتبر في هذا الصراع شوكة ميزان ومرجح الكفاءة من حيث العدالة بين كل المكونات وفسح المجال للجميع للمشاركة تجاه كل القضايا التي  تهم الوطن والمواطن والرئيس هادي رجل يحظى بثقة العالم كل  العالم لماذا التقليل من شأن هذه الوضع الذي لو لا  الرئيس هادي  سوف يكون الوطن اليوم بشطريه تحت هيمنة ورعاية واحتلال واستبداد الحوثي وكما هو موجود حاليا في  صنعاء وبقية المدن  اليمنية ولو لا تدخل الرئيس هادي في الوقت المناسب وطالب اخوانه في دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم الشقيقة السعودية التدخل السريع يكون اليوم الحوثي يدير الامور في عدن وكل محافظات الجنوب الست لكن الرئيس هادي قدر مستوى الخطر ثم تحمل المسئولية بكل صدق وأمانة واتخذ القرار ولايزال يؤدي دوره بكل شفافية محافظا على العقد لاينفرط ويصعب على الجميع تجميع حباتهكما انه قد اقر في قرارة نفسه بعدم السماح للمتطفلين ان يقودنا وبعض المتهورين الى سيناريو ليبيا وسوريا والعراق هنا الرئيس هادي اثبت بانه قائد محنك وطني قومي  سياسي  وعسكري رجل جاش وايمان قويين في مواجهة عواصف الصيف ورياح الربيع اليهودي العربي ؟!

 

ولن ينهزم ولن يرضخ ولن يهون ولن يلين مصصم على الوصول بالرسالة  الى جبال مران ورفع علم اليمني على كهف الغدر والخيانة وفي وكر عبد الملك  الحوثي ومليشياته .

 

نصيحة لكم ان تتشابكوا الايدي والعقول مع الرئيس هادي وتجعلوا الاهداف هي الاسمى وفوق اي مصلحة شخصية وترفعوا عن الكيد والحقد والحسد والمناطقية والتعبوية الفارغة وخفضوا من درجة حرارة الخلافات التي لاتخدم الا اهداف الشيطان وارفعوا من مصالح الشعوب الى الاعلى وتتجاوزوا كل ماسي الماضي وتركته المعقدة وتحرروا من عقدة السياسة الفاشستية والتنظير والتي فشلت في عقر دارها .

 

سيروا مع الرئيس هادي وكونوا الى جانبه قد تحقق الاماني والتطلعات والطموحات وانتم والرئيس هادي تصبحون الرقم المقبول لدى العالم ودول الاقليم وتحقق شعارات التحرير والاستقلالات اسس نوايا طيبة ووفقكم الله الى طريق الخير والسداد ……

التعليقات