التخطي إلى المحتوى
بيان للواء الركن البحسني : أجهزتنا العسكرية والأمنية والاستخباراتية أحبطت عملية إرهابية كبيرة تستهدف مدينة المكلا

بوابة حضرموت / إعلام المحافظة

2

أكد محافـظ محافظة حضـرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني اليوم أن العيون الساهرة لقوات النخبة الحضرمية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية نجحت فجر اليوم في إحباط عملية إرهابية كبيرة كانت تستهدف مدينة المكلا جرى التحضير لها بعناية فائقة من قبل تنظيم القاعدة لتفجير أكثر من موقع في مدينة المكلا مع أواخر الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك و أيام العيد .
 
وقال المحافظ في بيان له اليوم إن قوة عسكرية وأمنية واستخباراتية وهندسية قامت صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 12/6/2018م وتحديداً بعد صلاة الفجر بعملية مداهمة للموقع الذي اختبأت فيه العناصر الإرهابية وجمعت فيه مختلف وسائل الدمار للإنطلاق منه لإحداث أكبر ضرر واستهداف الأرواح والممتلكات في هذه الأيام الفضيلة المتبقة من الشهر الكريم وقرب عيد الفطر السعيد حيث تم العثور في الموقع المستهدف وهو عبارة عن حوش يقع في منطقة حله بمديرية المكلا على ثمانية وعشرين عبوه ناسفة واثنين احزمة ناسفة كبيرة واثنين صواريخ حرارية وثلاثة أكياس من مادة c4 شديدة الانفجار وكم هائل من الذخائر المختلفة وكانت هذه المواد كفيلة بإحداث دمار كبير في أي موقع يتم استهدافه .
 
ووجه محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية تحية إجلال و إكبار لكل من ساهم وسهر وخلط الليل بالنهار في تتبع خيوط هذه العملية الإرهابية المدمرة ووضع الخطط ونفذ عملية الانقضاض الناجحة على وكر هذه العصابات المارغة واحباط و إفشال ما كانت تنوي القيام به من تدمير وقتل الأبرياء .. وحيا تلك السواعد السمراء لقواتنا العسكرية والأمنية والاستخباراتية وهندسية وقيادات ميدانية . وأهاب المحافظ البحسني بكل الغيورين من أبناء حضرموت المخلصين والمحبين لحضرموت أن يكونوا في أعلى درجات اليقظة الدائمة والتعاون الوثيق مع الأجهزة العسكرية والأمنية والإبلاغ عن أية تحركات لأفراد أو جماعات مشبوهة تضمر الحقد والشر على حضرموت وأبنائها .
 
 
وفيما يلي نص البيان الصادر عن محافظ حضرموت قائد االمنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني : بيان صادر عن محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد بن عبدالله الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين ..
 
يا أبناء محافظة حضرموت الأوفياء داخل الوطن وخارجه المواطنون والمواطنات الأعزاء أبطال نخبتنا الحضرمية وقواتنا الأمنية والأجهزة الاستخباراتية .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد كان لانتصاراتنا العظيمة ضد القوى الإرهابية الشريرة لتنظيم القاعدة و أعوانهم وطردهم من مدينة المكلا وساحل حضرموت وهزيمتهم شر هزيمة كان لابد أن يعكس ذلك الحقد الدفين لهذه العناصر وتحينها للقيام بالعمليات الإنتقامية وهذا ما ظلت تحيكه هذه العناصر ومنذ فترة طويلة للإجهاز على قواتنا ومقراتها والعديد من المواقع الرئيسية بمدينة المكلا ..
 
لكن عيون أجهزتنا ظلت تتابع وتراقب تحركات هذه القوى الشريرة ، وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى أحبطت قوات النخبة الحضرمية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية عملية إرهابية كبيرة كانت تستهدف مدينة المكلا جرى التحضير لهها وبعناية فائقة من قبل تنظيم القاعدة لتفجير أكثر من موقع في مدينة المكلا ويأتي هذا الفعل الدنيء مع أواخر الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك و أيام العيد . ولقد تابعت الأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخباراتية وبدقة متناهية عميلة التحضير لهذه العملية الإرهابية المدمرة ، ومنذُ فترة ومتابعاتها أولاً بأول إلى أن اكتملت خيوطها ودنت ساعة الصفر لتنفيذها لكن أبطالنا كانوا الأسرع لكبح هذه المؤامرة الدنيئة ، فقد قامت قوة عسكرية و أمنية و استخباراتية وهندسية صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 12/6/2018م وتحديداً بعد صلاة الفجر بعملية مداهمة للموقع الذي اختبأت فيه العناصر الإرهابية وجمعت فيه مختلف وسائل الدمار للإنطلاق منه لإحداث أكبر ضرر واستهداف الأرواح والممتلكات في هذه الأيام الفضيلة المتبقة من الشهر الكريم حيث تم العثور في الموقع المستهدف وهو عبارة عن حوش يقع في منطقة حله على المواد التالية : ثمانية وعشرين عبوه ناسفة . اثنين احزمة ناسفة كبيرة .
 
اثنين صواريخ حرارية . ثلاثة أكياس من مادة c4 شديدة الانفجار . وكم هائل من الذخائر المختلفة .. هذه المواد قادرة على إحداث دمار كبير في أي موقع يتم استهدافه . الأخوة المواطنون الأخوة المواطنات يا أبطال النخبة الحضرمية و أجهزتنا الأمنية والاستخباراتية هذه هي الطبيعة العدوانية للقوى الإرهابية الشريرة التي لا تقيم للنفس البشرية أي وزن وهذا سلوكهم التدميري دون مراعاة لأبسط القيم الإنسانية ولذلك فإنه لا سمح الله و إن تمكنت قوى تنظيم القاعدة من تنفيذ عمليتها هذه لكانت هناك مأساة كبيرة ونتائج كارثية مروعه ، لكن وبعون الله ويقظة أجهزتنا الأمنية والعسكرية والاستخباراتية كانت أقوى من محاولاتهم الدنيئة تلك ..
 
إننا لا نتصور أيها الإخوة المواطنون والأخوات المواطنات أبناء محافظة حضرموت جميعاً ذلك الكم الهائل من وسائل الخراب والدمار التي جمعتها هذه القوى الشريرة لتنفيذ عمليتها الإرهابية والتي سنقوم بعرضها بالصور المرئية لتعرفوا حقيقة أمر هذه الجماعات الضالة ومدى يقظة أجهزتنا وما تلعبه من دور في تحقيق أمن واستقرار وسكينة مواطنينا …
 
وأمام ذلك وحتى لا نترك الفرصة أمام القوى الإرهابية لتمرير وتنفيذ مخططاتها التدميرية الوحشية في أرض وتراب حضرموت فإننا نهيب بكل الغيورين من أبناء محافظتنا المخلصين والمحبين لحضرموت أن يكونوا في أعلى درجات اليقظة الدائمة والتعاون الوثيق مع الأجهزة العسكرية والأمنية والإبلاغ عن أية تحركات مشبوهة
3 4 5

التعليقات