التخطي إلى المحتوى
رئيس الجمهورية يدشن حزمة من المشاريع الخدمية في مجال الاتصالات والانترنت منها ( عدن نت)

بوابة حضرموت

152931552416572512

قام فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ، اليوم، ومعه رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر بتدشين حزمة من المشاريع الخدمية في مجال الاتصالات والإنترنت والتي تتكون من بوابة عدن الدولية، وشبكة عدن للتراسل الضوئي الدولي، ومزود خدمة الانترنت (عدن نت) وشبكة عدن للإنترنت اللاسلكي ومركز عدن للسيطرة والتحكم وسنترال عدن للوسائط المتعددة وشبكة عدن للجيل الرابع وشبكة عدن لتراسل المعطيات و الكابل البحري الدولي والتابعة للمؤسسة العامة للاتصالات بتمويل حكومي بنحو مائة مليون دولار أمريكي شامل المشروع والتجهيزات المصاحبة وبكفاءات وخبرات يمنية خالصة.

وفِي حفل الافتتاح ألقى رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر كلمة ترحيبية عبر فيها عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على اهتمامه الدائم ومتابعته لتفاصيل المشروع وإيذاناً بتدشينه.

وقال رئيس الوزراء “فخامة الــرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ،نحتفل معكم وتحت قيـادتكم بافتتاح أهـم مشـروع اتصـالات في اليمن والتي تعتبر خطوةٌ أخرى نحو بناء اليمن الجديد اليمن الاتحادي ونضع حدّاً للاحتكار، والنهب، والاستحواذ على أموال الشعب، كما نضع للانقلاب وحوثيتة وعبيده حداً، وليست انتصارات الحديدة سوى مقدمته”.

وأضاف “ان هذا المشــروع أخي الرئيس كنتم قد وجهتم به بمجرد تشكيل حكومة الوفاق الوطني، ومنذ ذلك الحين درسنا الأفكار مع مهندسي الاتصالات الذين أبدعوا في إعداد الدراسات ووضعوا التصاميم وتم توفير الكادر القادر على التنفيذ من كوادر وزارة الاتصالات والمؤسسة العامة للاتصالات، وأنجزنا بعض مكوناته ثم واصلنا الجهد مرة اخرى فيه منذ عامين، ووفرنا المال لهذا المشروع الوطني، وعقدنا الاتفاقيات وأقرّت من جانبكم ومن جانب الحكومة حينها، ثم وضعتم حجر الأساس له في العام 2013م كفرع وطني هام من فروع المؤسسة العامة للاتصالات الذي استحوذ عليها الانقلابيون، وعلى أموالها كما استحوذوا قبل ذلك على أموال البنك المركزي مرتكبين أبشع الجرائم بحق شعبنا اليمني”.

وأشار رئيس الوزراء الى ان المشروع هو أحد مشاريع التنمية وسيذكر التاريخ بهذا الانجاز اليوم أن عهدكم شهد حراكاً تنموياً غير مشهود من قبل في ضل ظروف غاية في التعقيد تمر بها البلاد ،وأقر المشروع وأنجز بأفق وطني، فهو مشروع لكل اليمن الكبير ووطن مايو العظيم وستمتد خدماته على كل مساحة الوطن ويستفيد منه كل مواطن، وهذه دعوة صريحة لشركات الاتصالات للربط بهذه الشبكة الوطنية للاستفادة من الإمكانيات الهائلة للمشروع في الاتصالات الدولية والانترنت.

وأكد ان هذا المشروع سيوفر سعات تفوق ثمانون مرة عما هو متاح اليوم في البلاد ،ويمنح مستخدمي الانترنت سرعات هائلة، وسعات غير مسبوقة، ووضوح اكبر في المخرجات وسعر اقل.. موضحاً ان كُلفة المشروع بلغت نحو مائة مليون دولار أمريكي، بالأعمال المصاحبة التي جرى توفيرها بإمكانيات محلية وموارد ذاتية، وكان آخرها تخصيص من الموارد المركزية من الضرائب خمسة مليار ريال يمني عندما سيطر الحوثيون على موارد الاتصالات وموارد البلاد.

ولفت رئيس الوزراء الى ان المشروع سيوفر بوابة احتياطية لليمن في عدن، وسيكون لدينا بوابتين أخريتين في محافظتي الحديدة والمكلا ،وهذه البوابات تمنع حدوث أيّة انقطاعات في الاتصــالات الدولية والانترنت، وسعة ومرونة في الحركة، كما انها تكسر الاحتكار، وتمنع المركزية الشديدة التي تسببت في نهب الوطن والمواطن، وتعيد المال الناتج عن الاتصالات الى أهله والى الدولة والى البنك المركزي، وستذهب أموال وموارد المشروع من اليوم الى البنك المركزي اليمني.. مطالباً وزارة المالية والبنك المركزي القيام بواجبهما في هذا الشأن.

ونوه الدكتور بن دغر ان هذا المشروع الذي حظي برعاية ومتابعة مستمرة من فخامة رئيس الجمهورية وتسهيل إجراءاته المالية هو اليوم جاهزاً للاستخدام وتقديم الخدمة الراقية للمواطنين.. داعياً شركات الاتصالات الإسراع بالربط مع المشروع، وعلى المتأخرين أن يتحملوا نتائج تأخرهم ولا يمكنهم أن يحرموا المواطن في صنعاء أو عمران أو ذمار أو صعدة أو حجة أو إب من فوائد هذا المشروع لإرضاء حكومة الانقلاب الإجرامية ومجموعة اللصوص الحوثيون.

وقال رئيس الوزراء “فخامة رئيس الجمهورية ،كماهي صنعاء مركزاً رئيسياً للاتصالات اليمنية ،عدن اليوم مركزاً بذات الأهمية والمستوى، وبذات الامكانيات، ولقد ضاعفنا هنا قدراتنا الوطنية اليمنية في مجال الاتصالات ومرة اخرى جهودنا ستمتد إلى المكلا والحديدة قريباً، وفوائد المشروع متاحة لكافة أبناء الشعب اليمني وعائداته ستعود لخزينة الدولة”.

وأضاف الدكتور بن دغر “ان هذا المشروع سيرتبط بالمؤسسة العامة للاتصالات، وهو بالكامل ملكية للدولة، وللجمهورية اليمنية وللشعب اليمني، وسيكون القطاع الخاص في مجال الاتصالات ستفيداً استفادة تامة من إمكانياته، والأهم هو أن المواطن ابتداءً من اليوم سوف يشعر تدريجياً بالفارق الكبير بين هذا النوع من الخدمة والخدمات السابقة له، كما ان المشروع يفتح آفاقاً جديدة لتطور المؤسسة العامة للاتصالات والشركات العاملة كـ (يمن موبايل، وشركة سبأفون، وشركة MTN، وشركة واي) وسيساعد على تحسين الخدمة مع الدول المجاورة ومع العالم، وقد أنجزنا اتفاقاً قانونياً مع الشركاء في هذا المجال”.

وأكد رئيس الوزراء ان هذا المشروع وفر مئات الفرص من العمل في تنفيذه، وسيوفر فرص عمل جديدة، وسيضيف الكثير الى الدخل الوطني،كما يحاصر هذا المشروع الانقلاب اقتصادياً،في الوقت الذي يقدم فيه خدمات أفضل للمواطنين في مختلف المحافظات..مشيراً الى ان المشروع هو تحول كبير في قطاع الاتصالات ورافد جديد لاقتصاد البلاد وللمؤسسة العامة للاتصالات.

وعبر رئيس الوزراء عن شكره لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الذي تابع باهتمام مراحل التأسيس والبناء للمشروع ،كما عبر عن شكره لوزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس لطفي باشريف وكل العاملين في المؤسسة العامة للاتصالات في عدن وغيرها من المحافظات الذين حموا المشروع وحرصوا على نجاحه.

كما عبر الدكتور بن دغر عن شكره للأشقاء في التحالف العربي الذين وفروا الظروف الأمنية لتنفيذ المشروع بدءاً بتسهيل عمل شركة الكابل البحري الدولي، وتأمين مدّه الى عدن، وتسهيل وصول معداته وسرعة الربط وخاصة مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة لإمارات العربية المتحدة،وكذا شركة هواوي الصينية الذين حرصوا على الوفاء بالتزاماتهم في موعدها المحدد للمشروع وكل ولكل من عمل في انجاز المشروع.

وقال رئيس الوزراء “اليوم يعزز الدور الاقتصادي للشرعية ،شرعيتكم أخي الرئيس، وترتقي اليمن بخدمات الاتصالات في ظروف الحرب وتلك قضية تستحق الاهتمام،وهذا إنجاز يُحسب لكم أخي الرئيس ويحسب لكل يمني فخور بيمنيته وعروبته ويرفض العبودية ويقف بصلابة دفاعاً عن الجمهورية والوحدة دولة اتحادية”.

وأضاف “ستجدون في الأيام القادمة مشروعات أخرى في مجال الكهرباء وهي نتاج لتوجيهاتكم، وثمرة لعمل كوادر وموظفي وعمال المؤسسة العامة للكهرباء وغيرها من مشاريع وسنتغلب على الانقطاعات المتكررة، و لدينا ما يقرب من مائة وعشرين ميجاوات ستدخل خلال الأسبوعين أو الثلاثة الأسابيع القادمة للخدمة، ولدينا إجراءات ضد الذين يتسببون في عرقلة الأعمال، أو الاعتداء على المحطات والشبكات، ونحتاج إلى دعم الأشقاء في الديزل والمازوت الذي يكلف عشرات الملايين من الدولارات شهرياً في ضل انعدام أو شحة الموارد، ونحن فقط في عدن نحتاج الى خمسين مليون دولار شهرياً لكي تعمل جميع المحطات بطاقتها”.

هذا وكان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، قد قدم شرحاً موجزاً تناول أهمية المشروع ومراحله والفوائد والعوائد المترتبة عليه وإسهامه في خدمة المجتمع وتعزيز موارد الدولة وإيجاد فرص عمل جديدة للشباب.

ويعد المشروع إضافة نوعية جديدة في إطار خدمة الاتصال والإنترنت سيلمسها المواطن من خلال سرعة وكفاءة الخدمة وإرسال وتبادل البيانات والتي ستنطلق اعمال الخدمة تدريجيا وتباعا بموجب تنظيم توزيع الوسائل والشرائح والوسائط اللازمة.

حضر حفل التدشين والافتتاح مستشاري رئيس الجمهورية ياسين مكاوي وصالح عبيد احمد والدكتور محمد موسى العامري، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالله العليمي، ووزراء الاعلام معمر الارياني والصناعة والتجارة الدكتور محمد الميتمي والشئون الاجتماعية والعمل الدكتور ابتهاج الكمال ،ومدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء الركن احمد العقيلي، وأمين عام مجلس الوزراء حسين منصور والقائم بأعمال محافظ عدن احمد سالمين وأمين عام المجلس المحلي بدر معاون ونائب وزير الصناعة والتجارة سالم سلمان وعدد من المسؤولين والمدراء والقيادات التنفيذية.

التعليقات