التخطي إلى المحتوى
مصدر مقرب من القربي: النائب الثاني لصالح يقرر “الوقوف على الحياد” في الأزمة اليمنية

بوابة حضرموت / الأناضول 

 

qarbi777-400x280

 

قال مصدر سياسي مقرب من أبو بكر القربي، النائب الثاني لرئيس حزب المؤتمر الشعبي اليمني العام، علي عبد الله صالح، إن الأول قرر الوقوف على الحياد بين صالح والرئيس عبدربه منصور هادي في الأزمة التي يعيشها اليمن منذ أشهر.

وفي تصريح هاتفي لوكالة الأناضول، أضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر هويته، أن “القربي (الذي شغل منصب وزير الخارجية في عدد من الحكومات اليمنية آخرها الوفاق الوطني التي ترأسها محمد باسندوة 2011-2014)، وصل لندن في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وقرر أن يقف على الحياد بين صالح وهادي في الأزمة التي يعيشها اليمن”.

وذكر المصدر نفسه أن صالح كان قد أوفد مؤخراً، القربي إلى عدد من الدول بينها السعودية، ومصر، وسلطنة عمان، للبحث عن حل سياسي للأزمة الراهنة التي يعيشها اليمن، كبديل للعمليات العسكرية التي شنها تحالف “عاصفة الحزم” بقيادة الرياض في الـ26 من مارس/أذار الماضي قبل أن يعلن عن انتهائها أمس الأول الثلاثاء، والبدء في مرحلة “إعادة الأمل”.

وعن سؤاله فيما كان موقف القربي هذا، بداية لانشقاقه عن صالح، كما فعل قبله النائب الأول للمؤتمر الشعبي العام، أحمد عبيد بن دغر، عندما انشق وهرب إلى سلطنة عمان في وقت سابق الشهر الجاري، ردالمصدر قائلاً: “أستبعد ذلك، وما سيفعله القربي هو أنه سيمكث في الخارج فترة حتى يشهد اليمن حلاً للأزمة الراهنة”.

وحتى اليوم الخميس، لم تُفصح أية دولة من الدول التي زارها القربي عن أية نتائج لزيارته، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من القربي بشأن حديث المصدر.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *