التخطي إلى المحتوى
سفير أمريكا السابق في اليمن : التوتر بخليج عدن رسائل سياسية لا أكثر.. والضربات الجوية لم توقف تقدم الحوثيين جنوبا

zdfmn copy

 

بوابه حضرموت / سي ان ان 

 

 

قال ستيفن سيش السفير الأمريكي السابق لليمن، إن غارات عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن لم تمنع الأخير بصورة حاسمة من التقدم إلى عدن ومناطق الجنوب.

 

 

وقال سيش في مقابلة مع CNN: “أعتقد أن أحد الأهداف التي يمكن لهم القول بأنه تم تحقيقه هو تدمير الكثير من الصواريخ الباليستية التي استولى عليها الحوثيون، وأنه لن تتهم مهاجمتهم بهذه الأسلحة وهذا كان عنصر النجاح.”

 

 

وحول الأوضاع في خليج عدن، قال السفير: “أعتقد أن ما نراه في خليج عدن هو إعادة تمركز وتوجيه رسائل سياسية، لا اعتقد أن أمريكا أو إيران تريدان خوض معركة في خليج عدن، ليس في الوقت الذي يبذل فيه الطرفان جهود كبيرة للتوصل لاتفاق نهائي حول النووي الإيراني.”

 

 

وأردف قائلا: “السؤال الأبرز هو من يدير السفن الإيرانية؟ إذا كان الجيش الإيراني فإنه أكثر انضباطا، أما إذا كانت السفن تدار من قبل الحرس الثوري فإن الأخير يميل إلى الاستفزاز أكثر عندما يكون بقرب البوارج الإيرانية.”

وأضاف: “لا اعتقد أن اليمن تشكل بالنسبة للإيرانيين أكثر من فرصة لوضع عود بعين السعودية.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *