التخطي إلى المحتوى
صحيفة سعودية : في اجتماع يوشك أن يثمر إلى اتفاق .. أعضاء في المؤتمر الشعبي يتخلون عن صالح

بوابة حضرموت / متابعات 

0520154

 

 

اجتمعت أطراف يمنية في الرياض لتدارس السبل إلى إعادة العملية السياسية في اليمن، في وقت تخلى فيه المؤتمر الشعبي عن علي عبدالله صالح.  

 

 

بادرت السعودية بالأمس إلى إطلاق عاصفة الحزم، لتعيد الأمور إلى نصابها عسكريًا في اليمن، وهي تبادر اليوم إلى احتضان أي مسعى سياسي لحل الأزمة اليمنية. فقد كشفت صحيفة “الحياة” أن اجتماعًا عقد في الرياض، ضم أطرافًا يمنية مختلفة، وحضره الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، والأمين العام المساعد للشؤون الأمنية في المجلس العميد هزاع الهاجري. وقالت الصحيفة إن هذا الاجتماع يوشك أن يثمر اتفاقًا ينظم عودة الأوضاع اليمنية إلى طبيعتها، واستئناف العملية السياسية.  

 

 

ونقلت “الحياة” عن مصادرها قولها: “سادت الاجتماع الذي استمر ساعات، أجواء إيجابية ومتفائلة، رغم أن لا نتائج واضحة حتى ليل أمس، لكن ممثلي حزب المؤتمر الشعبي المنشقين أبدوا مرونة حيال القضايا ذات الخلاف بين الأطراف المشاركة، ودعمهم لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي”.  

 

 

وقالت تلك المصادر إن أعضاء المؤتمر الشعبي سعوا إلى إظهار تخليهم عن الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، الذي لا يزال موجودًا على الأراضي اليمنية بحسب المعلومات الواردة من هناك، على الرغم من وجود توافق بين القوى اليمنية على ضرورة خروجه من البلاد، والبدء في استئناف العملية السياسية.  

 

 

كما نسبت الصحيفة إلى معمر العرياني، عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، الذي حضر اجتماع الرياض، قوله: “أبلغنا دول الخليج تمسكنا بالشرعية اليمنية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، وشكرناها على دعمهم لليمن في هذه المرحلة، وطلبنا أن يكون المؤتمر الشعبي العام جزءًا فاعلًا في مستقبل اليمن الجديد، ومن اقترفوا أية مشكلات في اليمن لن يكون لهم مستقبل”. 

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *