التخطي إلى المحتوى
خطبتا الجمعة.. طهران: أحداث اليمن فضيحة سياسية لـ”آل سعود”.. الحرم المكي: حمينا بيضة المسلمين وانتصرنا لأهل اليمن

A Muslim man prays at the Grand Mosque a

 

بوابه حضرموت / سي ان ان 

 

 

طغى موضوع عمليات عاصفة الحزن التي قادتها السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن وتحولت لعمليات “إعادة الأمل” على مواضيع خطبة الجمعة في كل من الحرم المكي وطهران.

 

 

قال خطيب الجمعة المؤقت في طهران، كاظم صديقي: “إن احداث اليمن شكلت فضيحة سياسية وثقافية للسعودية على الصعيدين العالمي والاسلامي.. إنهم لم يحترموا حتى عربيتهم لان الحرب في الاشهر الحرم كانت محرمة عند العرب حتى قبل الاسلام.. إن العدوان السعودي الاخير على اليمن أثبت بان الرياض غير متعهدة قبال الامة الاسلامية وامام المسلمين وحقوقهم،” بحسب ما نقلته وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية.

 

 

وتابع قائلا: “استخدام النظام السعودي للأسلحة المحرمة ضد الشعب اليمني المظلوم ومنها القنابل الفسفورية.. إن مزاعم السعودية بانتصارها في عدوانها على اليمن وتحقيق العدوان اهدافه المرسومة لا صحة لها.”

 

 

على الصعيد الآخر قال إمام وخطيب المسجد الحرام، صالح بن محمد آل طالب، في خطبة الجمعة: “إن المملكة لم تكن يوما داعية حرب وليس في تاريخها تجاوز أو عدوان ولكن إذا لم يكن إلا الأسنة مركبا فما حيلة المضطر إلا ركوبها قادت المملكة التحالف المبارك لإحقاق الحق ودحر الباطل حراسة للمقدسات وحماية لبيضة المسلمين وانتصاراً لأهل اليمن المضامين فحقق الله المراد وبارك في الرجال والعتاد والحمد لله رب العالمين أعلنت المملكة بدء العاصفة وأعلنت وقوفها وملكت بتدبير الله زمام الأمر ورفعت راية التوحيد والنصر قوة في الموقف وعزة في القرار.”

 

 

وتابع قائلا: “أيها المسلمون فأمتنا تمر بمعركة مستمرة مع الباطل تدافع فيها عن دين الله الحق وتدفع عن أراضيها المقدسة وتحمي بيضة المسلمين ومع ما أنعم الله به علينا من القوة في العدة والعتاد والكفاءة في الرأي وعزم الرجال إلا أننا لا ننسى أنا لله وبالله أمة تسير على نهج نبينا الخاتم تتمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم حري بها أن تقترب من ربها أكثر من ذي قبل وأن تحقق أسباب النصر الشرعية.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *