التخطي إلى المحتوى
الحوثيون والحرس الجمهوري يستعدّون لاجتياح تعز

349

 

بوابه حضرموت / العربي الجديد

 

 

فرص السلام في محافظة تعز، (جنوبي اليمن)، تبدو ضعيفة، فمليشيات الحوثي، المسنودة بقوات عسكرية متمردة وموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، تستعد لمعركة قاتمة في تعز، حيث يستقدم المتمردون الحوثيون تعزيزات عسكرية لتوسع حربهم ضد المدنيين في المدينة، وتدمير ما تبقى من مؤسسات الدولة.

 

 

نشطاء ميدانيون رصدوا تحركات قوات الانقلاب، بالتنسيق مع شخصيات اجتماعية وعسكرية من حزب المؤتمر الشعبي العام، من المحسوبين على الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وهم يحشدون مجاميع من أنصارهم في أحياء مختلفة من المدينة.

 

قالت مصادر مختلفة إن تعزيزات عسكرية مدعمة بالدبابات تستعد لاجتياح واسع النطاق للمدينة

وقالت مصادر مختلفة إن تعزيزات عسكرية مدعمة بالدبابات تستعد لاجتياح واسع النطاق للمدينة، بعد تطويقها من الجهتين الشرقية والغربية، وسط مخاوف لدى سكان المدينة من أن التصعيد العسكري الذي تشهده تعز، والذي ينذر بمواجهات قد تستمر لأيام عدة، قد يتسبب بقتل المزيد من المدنيين، وتفاقم الأوضاع الإنسانية أكثر مما هي عليه الآن.

 

 

وذكرت المصادر أن الحشد الميداني لمليشيات الحوثيين بلغ ذروته، حيث تجتمع أعداد كبيرة من مجاميع موالية له، في أطراف المدينة، وأن قوات الحرس الجمهوري، الموالي لرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، وآليات عسكرية تنتشر بالجهة الشرقية، في مناطق محيط بمعسكر 22 ميكا، (حرس جمهوري سابقاً).

 

 

وقال الناشط السياسي، أسامة سلام المقطري، إنه شاهد، مساء اليوم الجمعة، عددا من سيارات تحمل مسلحين حوثيين في الناحية الشرقية من تعز. ووفق مصادر، تتوافد عناصر مسلحة بلباس مدني على مقر الجماعة في الحوبان، فيما نصبت القوات الخاصة مدافع (الهاوزر)، في مرتفعات قريبة من موقع معسكرها في المناطق الشمالية للمدينة، وذلك استعدادا لقصف عشوائي على مساكن المدينة.

 

 

ويؤكد شهود العيان أن معظم جغرافيا المدينة، بالإضافة إلى معظم المؤسسات الحكومية، مازالت في قبضة مليشيات الحوثيين، والقوات العسكرية المتمردة على الشرعية.

 

 

في المقابل، تتركز سيطرة الجيش الوطني، والمقاومة الشعبية المواليين للحكومة اليمنية، في الشوارع والمناطق الداخلية من المدينة، بالإضافة إلى مواقع ومرتفعات في المنطقة الغربية. وتزداد قوات الجيش الوطني، والمقاومة الشعبية تصلبًا، لخوض معركة حاسمه ضد الحوثيين.

 

 

كمذلك وجه رئيس مجلس إسناد الدولة، الشيخ القبلي حمود المخلافي، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، مساء أمس الخميس، نداء لجميع أبناء محافظة تعز، في مختلف الوحدات العسكرية والأمنية، للانضمام إلى الجيش الوطني للدفاع عن تعز، وتحرير اليمن من قوات ومليشيات التمرد الحوثي. وطالب قوات التحالف العربي إمداد الجيش الوطني من قوات اللواء 35 مدرع، والمقاومة الشعبية بالسلاح، مشددا على تكثيف الغارات الجوية على مواقع الحوثيين في تعز.

 

 

يذكر أن مدينة تعز شهدت خلال الأيام المنصرمة، مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني من قوات اللواء 35 مدرع، الموالي للشرعية، والمقاومة الشعبية من جهة، وبين مليشيات الحوثيين، وقوات عسكرية موالية للمخلوع صالح، من جهة أخرى، حيث يسعى كل طرف إلى إحكام السيطرة على مرافق ومؤسسات الدولة، لأغراض مختلفة. فالأولى تسعى إلى استعادة وحماية مؤسسات الدولة، والثاني يسعى إلى تدمير هياكلها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *