التخطي إلى المحتوى
عدن تكسر شوكة الحوثيين .. والسعودية تصد هجوماً

بوابة حضرموت / وكالات

355

شنت طائرات تحالف “إعادة الأمل”، (الجمعة)، غارات على عدد من مواقع المتمردين الحوثيين في صنعاء، كما قصفت مواقعهم في محافظة الجوف (شمال) وعدن (جنوب) ومأرب (شمال)، وأعلنت المقاومة أنها سيطرت تقريباً على مطار عدن بعد اشتباكات مع مسلحي الحوثي، وأنها تحاصر من بقي منهم في بعض أنحاء المطار، وسط توقعات باستعادته كله في وقت قريب، وسط تقدم أمس حققته المقاومة في مأرب.

 

 

في حين أعلنت وزارة الدفاع السعودية مقتل عشرات الحوثيين واستشهاد ثلاثة جنود من القوات البرية السعودية في اشتباكات جرت بقطاع نجران جنوب المملكة، وذكرت الوزارة “أن القوات البرية قامت في عملية نوعية بصد هجوم ضخم قامت به مجموعات من الميليشيات الحوثية ومن يساندها من الألوية المتمردة على حدود المملكة الجنوبية بقطاع نجران”، في حين عقد مجلس الأمن الدولي، أمس، اجتماعاً طارئاً حول الأزمة الإنسانية في اليمن بطلب من روسيا . وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية إلى أنها قد تسمح للسفن الحربية الأمريكية بمتابعة سفن تجارية لدول أخرى لدى مرورها بمضيق هرمز .

 
وقتل نحو 50 شخصاً أغلبيتهم من المتمردين ومن يحالفهم في غارات جوية ومعارك في عدن، فيما حاصر مقاتلو المقاومة الشعبية الحوثيين والقوات الموالية لصالح في مطار عدن من جميع الجهات، وسط توقعات باستعادة المطار كاملاً في وقت قريب، وكانت المقاومة الجنوبية في مدينة عدن بدأت هدنة إنسانية استجابة لنداءات وجهتها منظمات محلية ودولية منها الصليب الأحمر والهلال الأحمر، إلا أنها لم تلق تجاوباً من المتمردين .

 
وفي مدينة الضالع (جنوب)، أفاد شهود عيان بأن ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد من معسكر الأمن المركزي التابع للحوثيين عقب هجوم للمقاومة بقذائف (آر .بي .جي) وأسلحة متوسطة من جهات عدة .

 
وقالت المقاومة في محافظة مأرب إنها حققت تقدماً في الجبهة الجنوبية الشرقية وبالتحديد في مديرية حريب الحدودية، وكذلك في الجبهة الغربية بمنطقة صرواح، وأضافت أنها تمكنت من إجبار الحوثيين في هاتين الجبهتين على الانسحاب إلى مواقع خلفية .
وشكلت لجان المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمحافظة تعز جنوب العاصمة صنعاء، أمس، مجلس تنسيق للقيادات الميدانية والمدنية لإدارة معاركها ضد المسلحين الحوثيين، في وقت أعلن تنظيم “داعش” أنه قتل 15 جندياً يمنياً في محافظة شبوة، حسبما أفادت مجموعة الرصد الأمريكية “سايت” .

 
على الصعيد الإنساني، تشهد العاصمة صنعاء تفاقماً مطرداً في الأوضاع المعيشية والإنسانية نتيجة سرقة الحوثيين مقدرات السكان وخاصة من مادة الديزل، وسط ارتفاع في أعداد النازحين .
في الأثناء، ناشدت الأمم المتحدة أطراف النزاع في اليمن تجنيب المستشفيات المعارك، وتمكين استئناف عملية التزود بالمحروقات التي أرغم نقصها برنامج الأغذية العالمي على وقف توزيع المواد الغذائية في عدد من مناطق البلاد .

 
ووصفت منظمة الصحة العالمية الوضع الإنساني في اليمن ب “المتدهور”، وبخاصة في محافظات وسط وجنوب البلاد، فيما حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مكتب اليمن من تعطّل النظام الصحي بسبب نقص الوقود، فيما طالب الأمين العام للأمم المتحدة بتوفير خطوط آمنة للمساعدات، وحل أزمة الوقود في البلاد .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *