التخطي إلى المحتوى
حراك حضرموت يصدر بيانا يحذر فيه من تكرار سيناريو ليبيا في المحافظة ويتحدث عن قوى انتهازية ناكرة للجميل

 

بوابة حضرموت / خاص 

 

33_1

 

وجه المجلس التنسيقي لقوى تحرير واستقلال الجنوب والمكونات الشبابية المستقلة بحضرموت اليوم الجمعة بلاغا مهما إلى الرأي العام في حضرموت والجنوب في ما يلي نصه :

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى :- (( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ )) ( الصف آية4)

وقال تعالى :- (( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ )) ( الأنفال آية46)

أيها الشعب الجنوبي الصابر الأبي

أن قوى التحرير والأستقلال بحضرموت عملت كل ما في وسعها من أجل أن يكون شعب حضرموت تحت كلمة واحدة وراية واحدة وعقيدة واحدة ولو حتى في هذه الظروف الآنية الصعبة التي نعيشها اليوم لكي نواجة بها عدونا المشترك الجديد القديم المتمثل في مليشيات الحوثي وجيش رئيسهم عفاش وخلاياهم النائمه المنتشره في كل زاوية من شوارعنا ومعهم منظومة الأحتلال اليمني المؤتلفة في الأحزاب اليمنية المشرعنه للأحتلال وقواه العسكرية قديمها وجديدها ومن تابعهم من أبناء جلدتنا عملاءاً لهم

يا أبناء حضرموت التواقين للتحرير والأستقلال

رغم كل هذه الجهود الخيره والنوايا الصادقة لقوى التحرير والأستقلال من أجل تعميق وتجسيد روح ومبدأ التصالح والتسامح بين أبناء محافظة حضرموت خاصه والجنوب عامه ، إلا أن هناك قوى أنتهازية تحاول ركوب الموجه ونكران الجميل والتضحيات التي قدمها أبناء هذه المحافظة في سبيل نيل حريتهم وكرامتهم

وذلك من خلال محاولة تهميش قوى التحرير والأستقلال وإقصائها والعمل على إزاحتها وأستثمار تضحيات شباب الثورة الوطنية الجنوبية بتشكيل مجالس وهيئات لا تعبر ولا تمثل القناعه العامه لدى الجماهير الحضرمية والتي خرجت في كل المليونيات التي شهدها الجنوب في كل من العاصمة عدن وحضرموت .

أن ثورة الجنوب ورايته هي الأساس وهي التي وجدت قبل كل هذه المجالس وقدمت آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين على هدف وخيار واحد وثابت وهو التحريروالأستقلال الناجز الذي من أجله خرج شعب الجنوب من أقصاه إلى أقصاه في عدة مليونيات وأفترش الأرض وتحمل حرارة الشمس الحارقه

إننا طيلة سنين الثورة الجنوبية السلمية ، نواجه أحتلالاً همجياً متغطرساً ، أستخدم معنا كل آلياته ومدرعاتة وطائراته العسكرية لكي يقتل ويبطش بالآلاف من أبناء شعبنا الجنوبي الحر ؛ كما قضى على كل البنيه التحتية والمؤسساتية لشعب الجنوب ، في الوقت الذي كان من هو على رأس هذه المجالس والمكونات التي ظهرت حديثاً من يشرعن للأحتلال ويمجد ويهلل لنظام صنعاء ولازالت إلى اليوم ؛ الأمر الذي جعل نظام الأحتلال يستمد شرعية قتلنا من مواقف هؤلاء المتخاذلين والمرتزقه

ياجماهير شعبنا الصامد الأبي

إننا في حضرموت نشكل سنداً وعوناً لكل أخواننا وأهلنا في المقاومة الوطنية الجنوبية في كل من العاصمة عدن ولحج وأبين وشبوة ؛ وخصوصاً أنهم لازالوا يسطّرون أروع الملاحم الأسطورية في التصدي للعدوان الغاشم الثاني على الجنوب أرضاً وإنساناً

أن ماتشهده الساحة الجنوبية اليوم من غزو بربري للجيش اليمني المحتل بكل عدته وعتاده على الجنوب يبين ما مدى الكره والحقد الذي تحمله هذه القوى الظلامية على الجنوب الهوية والتاريخ ؛ كما يضعنا أمام مسلمة وهي إستحالة بقاء شعب الجنوب في ما يسمى ( بالوحدة ) المشؤومه التي ماتت أصلاً منذ 1994م والتي يحاول البعض من الذين يعشقون ويقدسون الهيمنه اليمنية يتكلمون بأسم أحزابهم اليمنية ؛ ويحاولون جاهدين إعادتنا إلى باب اليمن بوجه وشكل جديد .

أيها الثوار الأحرار

يا شباب حضرموت الأبطال

أن أي حديث عن الوحدة أو الأقلمة أو الفدرله في ظل هذه الدماء التي تسفك وتراق يومياً في عاصمتنا الحبيبة عدن وباقي محافظات الجنوب يعتبر خيانة عظمى لكل أؤلئك الأبطال من أبناء حضرموت خاصه والجنوب عامة ، الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل نيل حريتهم وأستقلالهم .

ياشباب حضرموت في الداخل والخارج

أن المعركة التي يشنها ضدنا العدو المحتل الغاشم هي معركة بين الشمال والجنوب ؛ معركة بين الحق والباطل ؛ معركة بين شعباً جنوبياً مظلوماً وقوى يمنية(شمالية) محتله ظالمة وباغيه ، تعمل كل ما بوسعها من أجل تقويض العنصر البشري الجنوبي بكافة الوسائل .

أن معركتنا اليوم هي معركة وجود وصراع من أجل البقاء تحتم علينا الوقوف صفاً واحد بكل ثبات وعزيمه

أيها الشعب في الجنوب العربي المحتل

يا أبطال المقاومة الوطنية الجنوبية الأشاوس

أن مسألة التجنيد في حضرموت وفتح أكثر من معسكر تحت رايات وعقائد مختلفة والتحريض ، ضد بعضنا البعض يجعلنا مؤهلين على أن نكون ليبيا جديدة وفتح باب الصراع بين كل أبناء المجتمع الواحد إذا لم نتدارك ذلك وننبذ كل المخالفين لرغبة شعبنا في الجنوب من أبناء جلدتنا ونقطع التواصل مع الأحزاب اليمنية في صنعاء

أن قوى التحرير والأستقلال في ظل كل هذه الألاعيب والمحاولات التي تهدف إلى خلط الأوراق ؛ فأنها توجه الدعوة إلي كل فئات ومكونات المجتمع الحضرمي المؤمنه بالتحرير والأستقلال للمشاركة في مؤتمر جنوبي حضرمي يفضى إلى تشكيل مرجعية حضرمية عامة ، والذي سيضم في إطارة كل مكونات المجتمع الحضرمي السياسية، والأكاديمية والدينية والقبلية والنقابات العمالية بالمحافظة ، من أجل الوقوف صفاً واحد ضد كل المتربصين بثورتنا التحررية وتضحيات شبابنا الأبطال والتخلص من هذا المحتل البغيض الذي قتل خيرة شبابنا وكوادرنا العسكرية؛ وأكل الأخضر واليابس ولوث الأرض والأخلاق الحضرمية الأصيلة .

أن قوى التحرير والأستقلال والمكونات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني بحضرموت تدين وتستنكر ما تعرض له إبن حضرموت العميد/ محمد سعيد الجريري رئيس اللجنة الأهلية للدفاع والأمن بحضرموت عضو الهيئة الجنوبية المؤقتة للتحريروالأستقلال ومرافقيه من عملية أختطاف قام بها من يسمون أنفسهم بابناء حضرموت أثناء عودته من زيارة قام بها إلى منطقتي ميفع وحجر وذلك يوم الثلاثاء 26أبريل 2015م والتي أستمرت 24ساعة قبل أن يتم أطلاق سراحه مساء يوم الأربعاء .

كما نهيب بمن يتسمون بأبناء حضرموت بعدم تكرار هذه الأعمال المشينة وغير المسؤلة في حق أبنائنا وشبابنا المسالمين معهم

وهنا ندعو كل الشباب للأنخراط في صفوف المقاومة الوطنية الجنوبية للتحرير والأستقلال التي بدأت تتشكل لبناتها في حضرموت ، من أجل أن تكون حضرموت غير حضرموت الأمس ويكفي ماعانته حضرموت خلال العقود السابقة .

كما نتقدم بأسمى أيات الشكر والعرفان إلى (( عاصفة الحزم )) المتمثلة في قيادة قوى التحالف العربية وعلى رأسها الجاره المملكة العربية السعودية وملكها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظة الله ورعاه لوقوفهم ضد العدوان الذي يتعرض له شعب الجنوب العربي من قبل مليشيات الحوثي والمخلوع صالح .

وفي الأخير ندعو الأقليم والعالم الحر والمنظمات والمؤسسات الدولية لإنقاذ شعب الجنوب الذي يتعرض لحرب إباده جماعية من قبل قوات الحوافش .

المجد والخلود للشهداء الحرية للمعتقلين الشفاء للجرحى

وإنها للثورة حتى النصر

صادر عن :-

المجلس التنسيقي لقوى تحرير وأستقلال الجنوب بحضرموت

والمكونات الشبابية المستقلة بحضرموت

الجمعة الموافق 1مــايو2015م

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *