التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يستخدمون مواد حارقة لقتل وتعذيب المدنيين

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط 

309150_0

 

خرقت ميليشيات الحوثيين جميع القوانين الدولية التي تجرم الإبادة الجماعية، باستهدافها أول من أمس العشرات من المواطنين داخل الأحياء الشعبية وإلقاء جثثهم في الشوارع العامة، بينما نوعت الميليشيات الحوثية طريقة القتل للمواطنين اليمنيين باستخدامها لكميات كبيرة من حمض الهيدروكلوريك الذي يؤدي إلى الوفاة، كما يسبب الحروق للجلد، والتشنجات.

 

 

واحتجزت ميليشيات الحوثيين، في فندق عدن بخور مكسر، أكثر من 10 من الكادر الطبي، وقرابة 15 طفلا لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات، بينما رصدت المقاومة الشعبية جرائم إعدامات ميدانية لمواطنين معارضين لوجود الحوثيين داخل المباني السكنية والذي نتج عنه إبادة جماعية للأسر في تلك المنازل، بذريعة دعمهم للمقاومة الشعبية، في حين تقوم الميليشيات الحوثية بتعذيب المصابين والجرحى داخل معسكرات هيئات لمثل هذه الأعمال دون تقديم أي عون أو مساعدة طبية أولية للمصابين.

 

 

وأرجعت المقاومة الشعبية أسباب تحول الميليشيات الحوثية من القتل المباشر للمدنيين إلى استخدام مواد قاتلة وحارقة، إلى أن المرحلة الحالية من أصعب المراحل على ميليشيات الحوثي وحليفهم علي عبد الله صالح، فتعمد على ترهيب وتخويف السكان في الأحياء التي يسيطرون عليها، إذ تعد هذه المواد قاتلة بشكل بطيء يمر فيها من تعرض لها لجملة من الأعراض الصحية والآلام الشديدة لينتهي بالوفاة، وهو ما تبحث عنه هذه الميليشيا في محاولة لإعادة بعض من قوتها على الأرض.

 

 

وأكدت المقاومة الشعبية أنها ترصد هذه الحالات وتقوم بعملية توثيق لها بالصور للأشخاص الذين تمكنوا من الفرار، وأخذ شهادتهم، تمهيدا لتقديمها للجهات الرسمية والحقوقية، بعد أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها، لافتة إلى أن أعمال الحوثيين تركزت وخلال الأسبوع الماضي في استخدام طريقة جديدة ومغايرة عن الاستهداف المباشر بالمدفعية أو من خلال القناصة المنتشرين على المباني الرئيسية، وهي مستحدثة يهدف من خلالها إيجاد الخوف والرعب بين المدنيين في الأحياء الكبيرة حتى تتوقف عملية النزوح والمواجهة المباشرة معهم.

 

 

وميدانيا، حشدت المقاومة الشعبية أفرادها من مختلف الجبهات وتوزعت على ثلاث جبهات غرب وشرق المطار، وشنت هجوما أمس على مطار عدن الدولي الواقع في مديرية خور مكسر وأحكمت سيطرتها على أجزاء كبيرة من المطار انسحبت على إثرها ميليشيات الحوثي وصالح إلى جزيرة العمال القريبة من المطار، وتمكنت المقاومة من استهداف القائد الميداني للحوثيين بمعركة المطار «هاشم القحوم»، بينما تستمر المقاومة في التقدم وفرض حصارها على مطار المدينة والتقدم إلى مديرية خور مكسر في محاولة من الجبهات السبع لإنقاذ المدنية من فتك الحوثيين بالمدنيين.

 

 

وقال لـ«الشرق الأوسط» أبو محمد العدني عضو المقاومة والمنسق الإعلامي لجبهات المقاومة، إن ميليشيات الحوثي وحليفهم علي صالح يعيشون حالة من التخبط والرعب الذي دفعهم إلى استخدام أساليب محرمة في الحروب، باستخدام مواد تعذيبية للمدنيين، وخطف الكوادر الطبية، والأطفال الصغار، وهذه الأعمال رصدت خلال الأيام الماضية في تحول خطير ومقزز من هذه الميليشيات في اتجاه المواطنين الذين كفلت لهم القوانين الدولية الحماية والرعاية في النزاعات والحروب.

 

 

وفي الشق العسكري، قال العدني إن المقاومة الشعبية تقوم بأعمال قتالية بطولية على جميع الجبهات، إذ نجحت أمس في تنفيذ عملية نوعية اقتحموا من خلالها منطقة حجيف، واستطاعوا أن يستهدفوا أكثر من 10 أفراد من ميليشيات الحوثي، بينما أُسر شخصان، وجارٍ التعامل معهم، وقامت بانسحاب تكتيكي في محاولة لاستدراج الميليشيات وحليفهم لمثل هذه المقاومة والانقضاض عليها مرة أخرى. وأضاف المنسق الإعلامي لجبهات المقاومة أن هجوما ثلاثيا شنته المقاومة أمس على مواقع تجمع الحوثيين، في كل من جبهة التواهي، والقلوعة، والمعلا، وآخر على محطة الكهرباء التي يتمركز فيها الحوثيون، وأصيب خلال هذا الهجوم المباشر 6 أفراد من المقاومة، بينما قتل شخص، لافتا إلى أن هذه المعارك شهدت سقوط قرابة 15 من ميليشيات الحوثيين في أثناء المواجهات في مواقع مختلفة من المدينة. وحول المعارك الدائرة في محيط مطار عدن الدولي، أكد العدني أن المقاومة تخوض معركة طاحنة وشرسة قرب مطار عدن، ونجحت المقاومة في التقدم باتجاه أول نقطة على أطراف مدرج المطار نحو الطريق البحري، وذلك بعد تقدمت مجموعات من المقاومة في اتجاهي طريق الجسر ومن اتجاه محطة العصيمي، أو التي تمكنوا من خلالها من الوصول إلى سور المطار الشمالي وإطباق الحصار على الحوثيين المتمركزين في المطار، ويتوقع العدني أن تستمر المقاومة في زحفها الليلة لتطهير المطار والضغط من الاتجاه الشمالي لفك الحصار عن إخواننا في خور مكسر، لافتا إلى أن العدو بحسب وصفه تكبد خسائر كبيرة في العتاد وسقط من أفراده نحو 13 شخصا برصاص المقاومة في معركة استعادة المطار.

 

 

وقال العدني إن قوات التحالف استهدف أول من أمس عدة مواقع هامة يتمركز فيها الحوثيون، ومنها مواقع بخور مكسر، وما زالت الطلعات الجوية مستمرة حتى منتصف النهار، وشنت بالتزامن مع قصف قوات التحالف لخور مكسر جبهات المقاومة هجوما في محيط معسكر (بدر) لفك الحصار، مما دفع ميليشيا الحوثيين إلى الانسحاب إلى جزيرة العمال هروبًا من قصف مكثف لطيران التحالف، بينما واجهت المقاومة الشعبية معارك شرسة في الممدارة تزامنًا مع قصف لطيران التحالف لهذه المواقع.

 

 

وشدد المنسق الإعلامي لجبهات المقاومة على ضرورة الاستفادة من هذه المكتسبات التي تحقق المقاومة بالتنسيق مع طيران التحالف، بتدخل سريع للمنطقة العسكرية الرابعة، التي ستكسب المقاومة تحركا أكبر وأوسع في تطهير كثير من المواقع التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثيين، موضحا أن تدخل مروحيات الأباتشي لتنفيذ مهام محددة داخل المدن أصبح ضروريا في هذه الفترة للحد من أعمال العنف التي تطبقها الميليشيات بحق المدنيين، بينما ستسهم هذه العمليات في تشديد الحصار في مناطق متعددة ورصد الجيوب المتحركة للعدو.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *