التخطي إلى المحتوى
لطفي شطارة يشن هجوما على بعض الاعلاميين ويحذر من فلول المخلوع وتوافدهم الى الرياض

بوابة حضرموت / متابعات

 

org_sadaaden.com_635662926130183921

 

نشر الاستاذ لطفي شطارة رئيس تحرير موقع عدن برس منشورا على صفحتة بالفيس بوك  ردا غلى تلفيقات بعض الاعلاميين حول انزال قوات برية  الى عدن جاء فية :  

شكرا لفتحي بن لزرق وحمدي البكاري على تلفيق الأخبار لاستمرار تدمير عدن والجنوب وسقوط مزيد من الشهداء .. هناك شعرة بين الصحافي المهني والمتسلح بالحس الوطني وبين المخبر والجاسوس الذي لا يهمه لا وطن ولا قيم إلا جمع المال أو الشعور بالعظمة وانا هنا لا اتهمكما بل اعرفكما بالفارق.. لا اشكك بفتحي أو حمدي ولكني انصحهما أن يتقوا الله بعدن والجنوب والشهداء الذين يتساقطون يوميا على يد مجرمي مران وسنحان.. فليس كل من لبس خوذة وملابس عسكرية ومجهز بمعدات متطورة هو من خارج الجنوب .. بن لزرق والبكاري يعرفان أن تدريبات تجري منذ فترة لمئات الجنوبيين في ردفان ليكونوا قوة ضاربة بأسلحة متطورة ومعدات أيضا ولم يهتمان بها في تقاريرهما وعندما نزلت اول دفعة من هؤلاء الشباب الجنوبيين سارعوا بنشر أخبار ملفقة وكأنهم اكتشفوا الذرة .. فتحي وحمدي أكرر اتقوا الله بالجنوب ولن أطيل.. نحن في حرب مع جهلة يتصيدون كل هفوة لتبرير تدمير الجنوب وإحراق عدن.

اللهم إني بلغت
كما نشر منشورا أخر حول توافد فلول المخلوع صالح  الى الرياض وتوقعاتة بأن توافدهم انما هدفهم إثارة مشاكل سياسية للاشقاء في المملكة  السعودية  ” صدى عدن ” يعيد نص المنشور كما هو :
نص المنشور 

المخلوع صالح أخرج كل قيادات حزبه إلى الرياض كمنشقين وتوقعاتي انهم سيثيرون مشاكل سياسية للاشقاء في المملكة وسينقلون صراعهم مع الإصلاح الذي تعج فنادق الرياض بهم ايضا من صنعاء إلى الرياض .. إذا لم يتبنى الأشقاء حلا واضحا للقضية الجنوبية في أي تفاوض من الان يشارك فيه جنوبيين من الداخل فإننا نجزم أي حوار لا يضع منح الجنوبيين حقهم في تقرير مصيرهم فإنهم سيزيدون من المشكلة ولن يصلوا إلى أي حل ..
الحل الذي يجب طرحه في الرياض هو الجنوب لأن كل هذه الحرب والتدمير والعناد السياسي هو بسبب الجنوب .. اقولها وبصراحة كل الشماليين مختلفين ولكنهم متفقين على إبقاء الجنوب في الوحدة .. وكل الجنوبيين متفقين ايضا على استعادة دولة الجنوب من هذه الوحدة التي دفع الجنوب الثمن في حرب 94 و 2015.
اعتقادي الشخصي والذي طرحته على بعض أجانب التقيتهم في الرياض انه لا حل في اليمن بدون إنهاء هذه المعادلة التي يحاول الجميع التعامي عنها أو التقليل منها وهي مناقشة مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب لا غير ويعطى لأبناء الجنوب الكلمة الفصل في تقرير مستقبلهم بكل شفافية لأن هذه الحرب وان انتهت فإنها ستعود ومن جديد أذا تم تجاهل الأسباب الحقيقية والخفية التي أدت إلى اندلاعها .
هذا ما طرحناه وسنطرحه بقوة كحل سواء في الرياض أو عواصم أخرى.
حفظ الله الجنوب وشعبه المنتصر بإذن الله

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *