التخطي إلى المحتوى
وزير الخارجية يكشف عن أسماء أذرع مقربة من المخلوع تخلت عنه .. ويتوعد بمحاكمة كل من تطلخت يديه بالدماء

بوابة حضرموت / رويترز 

وزير خارجية اليمن: القوات المنتشرة في عدن يمنية وليست اجنبية

قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين عبد الله يوم الاثنين إن القوات الخاصة التي تقاتل ميليشيا الحوثي في عدن هي قوات يمنية نشرت هناك قبل أسبوعين بعد إعادة تدريبها في دول خليجية عربية نافيا أن تكون قوات أجنبية.

 

 

وأدى زيهم الأنيق وعتادهم إلى ظهور تقارير يوم الأحد بأن التحالف العربي بقيادة السعودية أرسل قوات برية بعد أسابيع من الضربات الجوية ضد المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران وضد وحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 

 

وقال عبد الله وهو ضمن حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في المنفى في الرياض في مقابلة أجريت معه “إنها مجموعة من القوات اليمنية.‭‭‭ ‬‬‬دربناها ونرسلها لتنظيم الأشياء. ندرب المزيد حاليا ونرسل المزيد.”

 

 

وتسيطر القوات المتمردة على قطاعات من اليمن بعد أن تقدمت مئات الكيلومترات عبر البلاد من معاقلها الشمالية في الأشهر الاخيرة وتقاتل حاليا من أجل السيطرة على مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

 

 

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الاثنين إن التحالف يبحث التوصل إلى هدنة في مناطق محددة في اليمن للسماح بوصول الامدادات الإنسانية.

 

 

وقال عبد الله إن صالح ما زال يرغب في مغادرة اليمن لكن دول الخليج لن تلبي شروطه التي قال انها تتضمن اصطحاب المئات من اتباعه ومنحه معاشا.

 

 

وأضاف عبد الله لرويترز في العاصمة السعودية “انه طماع. انه يطلب الكثير من الأموال ويطلب الكثير من الاتباع.”

 

 

وكانت حكومة هادي قررت عقد مؤتمر بين الجماعات السياسية اليمنية يوم 18 مايو ايار في الرياض لكن الحوثيين وصالح رفضوا ذلك مما يعني عدم اتاحة الفرصة لاجراء محادثات سلام.

 

 

لكن عبد الله قال إن عدة شخصيات بارزة من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي اليه صالح وصلت إلى الرياض وتعهدت بالولاء لحكومة هادي مما يزيد من عزلة الرئيس السابق.

 

 

وقال عبد الله إن من بين هذه الشخصيات وزير الاتصالات السابق أحمد بن دغر ومحمد الشايف احد زعماء قبيلة بكيل وسلطان البركاني الامين العام السابق لحزب المؤتمر الشعبي العام وحاكم صنعاء السابق عبد القادر هلال.

 

وتعتبر الشخصيات المذكورة من الأذرع المقربة جدا من صالح , وتخليهم عن صالح جعله يصاب بحالة نفسية وشعور بالهزيمة والخذلان , لذلك قرر تأييد قرار مجلس الأمن ودعوة حلفائه الحوثيين إلى إلقاء السلاح في وقت سابق , مما تسبب في شرخ كبير في علاقته مع الحوثي وانشقاقات بين صفوف القيادات العسكرية للطرفين . 

 

وأضاف أن موالين اخرين لصالح فروا أيضا من اليمن وتخلوا عن رئيسهم السابق لكنهم لم يذهبوا إلى الرياض. وأوضح أن رئيس البرلمان اليمني يحيى الراعي اتصل بهادي ليعلن الولاء له وانه يعيش في مكان غير معلوم.

 

 

وقال إن اللواء علي محسن الأحمر والذي كان من الشخصيات القوية ذات يوم في الجيش اليمني وفر إلى السعودية العام الماضي مع تقدم الحوثيين لم يجر اي اتصالات مع حكومة هادي.

 

 

ولم تستطع رويترز التحقق على نحو مستقل من وضع المسؤولين الذين ذكرهم عبد الله.

 

 

في اثناء ذلك أعدت حكومة هادي قائمة باسماء نحو 50 سياسيا يمنيا مرتبطين بصالح وتتهمهم الحكومة بارتكاب جرائم حرب في الفترة التي سيطر فيها الحوثيين على صنعاء العام الماضي.

 

 

وقال عبد الله “من يأتون إلى الرياض واياديهم ملطخة بالدماء اليمنية يجب الا يعتقدوا ان وصولهم إلى هنا سيعفيهم من كل جرائمهم السابقة.”

 

 

وتأتي الإنشقاقات الكبيرة في صفوف حزب المخلوع بعد الهزائم التي تلقتها قواته من قبل المقاومة الشعبية والضربات الجوية على مخازن أسلحة كبيرة تابعة له , حيث يشعر مقربون من المخلوع أن نهايته باتت وشيكة , لذلك فضلوا الإلتحاق بالشرعية . 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *